A_AC_105_C_1_102_AE
Correct misalignment Corrected by ayda.freywat on 3/19/2012 11:59:31 AM Original version Change languages order
A/AC.105/C.1/102 V1188272.doc (Arabic)A/AC.105/C.1/102 V1188274.doc (English)
لجنة استخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلميةCommittee on the Peaceful Uses of Outer Space
اللجنة الفرعية العلمية والتقنيةScientific and Technical Subcommittee
الدورة التاسعة والأربعونForty-ninth session
فيينا، 6-17 شباط/فبراير 2012Vienna, 6-17 February 2012
البند 13 من جدول الأعمال المؤقت*Item 13 of the provisional agenda*
المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاءInternational Space Weather Initiative
التقارير عن الأنشطة الوطنية والإقليمية المتصلة بالمبادرة الدولية بشأن طقس الفضاءReports on national and regional activities related to the International Space Weather Initiative
مذكّرة من الأمانةNote by the Secretariat
المحتوياتContents
أولا- مقدّمةI. Introduction
1- وفقاً لخطة العمل لمدة ثلاث سنوات في إطار بند جدول الأعمال المعنون "المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء" التي اعتمدتها اللجنة الفرعية العلمية والتقنية في دورتها السادسة والأربعين (A/AC.105/933، الفقرة 16 من المرفق الأول)، ستنظر اللجنة الفرعية خلال دورتها التاسعة والأربعين في التقارير الواردة من الدول الأعضاء والمؤسسات العلمية المهتمّة ومن أمانة المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء والتي تتناول الخطط الإقليمية والدولية الرامية إلى تنفيذ المبادرة.1. In accordance with the three-year workplan under the agenda item “International Space Weather Initiative”, adopted by the Scientific and Technical Subcommittee at its forty-sixth session (A/AC.105/933, annex I, para. 16), the Subcommittee will consider at its forty-ninth session reports by interested Member States, scientific organizations and the International Space Weather Initiative secretariat on regional and international plans to implement the Initiative.
وستضع اللجنة الفرعية الصيغة النهائية لتقرير عن الخطط الإقليمية والدولية وستشجِّع على مواصلة تشغيل صفائف الأجهزة القائمة وكذلك على نشر أجهزة جديدة.The Subcommittee will finalize a report on regional and international plans and will encourage both the continued operation of existing instrument arrays and the deployment of new instruments.
ثانيا- التقارير الواردة من الدول الأعضاءII. Reports received from Member States
اليابانJapan
[الأصل: بالإنكليزية][Original: English]
[31 تشرين الأول/أكتوبر 2011][31 October 2011]
في اليابان، تُشارك اللجنة الفرعية لبرنامج التفاعلات بين الشمس والأرض التابعة لمجلس العلوم الياباني في المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء في إطار متابعة السنة الدولية للفيزياء الشمسية.In Japan, the Solar Terrestrial Physics Programme (STPP) subcommittee of the Science Council is participating in the International Space Weather Initiative as a follow-on programme of the International Heliophysical Year (2006-2009).
ويعكف رئيس اللجنة الفرعية المذكورة (كييوهومي يوموتو من جامعة كيوشو) وأعضاء آخرون فيها على وضع خطط لنشر أجهزتهم - وينشئون نظم بيانات يتاح الاطّلاع عليها للجمهور.The Chair (Kiyohumi Yumoto of Kyushu University) and other members of the subcommittee are moving forward with their instrument deployment plans and are constructing database systems for public access.
وترد في الجدول قائمة بالعلماء اليابانيين الذين نشروا أجهزة في الخارج وستوفّر تدريجيا كل البيانات المجمّعة لكي يستعملها الجمهور (مع استيفاء بعض الشروط).The table shows a list of Japanese scientists who have deployed instrumentation overseas and will gradually make all acquired data available for public use (with some conditions attached).
وتبذل جهود حثيثة، في إطار البرامج الرائدة الخاصة بالأجهزة (مراقيب رصد التوهجات الشمسية في إطار شبكة التصوير المتواصل باستخدام مرشِّحات الهيدروجين والألفا، والشبكة العالمية لكشف الميونات، ونظام الحصول على البيانات المغنطيسية، وأجهزة التصوير البصرية للغلاف الأوسط والغلاف الحراري، وشبكة جنوب شرق آسيا لمسابر الغلاف الأيوني عند خطوط العرض المنخفضة) من أجل توسيع نطاق عمليات هذه البرامج منذ مطلع سنة 2010.The leading instrument programmes (Flare-monitoring telescopes under the Continuous H-alpha Imaging Network (CHAIN), Global Muon Detector Network (GMDN), Magnetic Data Acquisition System (MAGDAS), Optical Mesosphere Thermosphere Imagers (OMTIs), and South-East Asia Low-Latitude Ionosonde Network (SEALION)) have been actively expanding their operations since the beginning of 2010.
وعلاوة على ذلك، عمل المعهد الوطني لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بنشاط على توسيع الأنشطة التوعويّة في ميدان طقس الفضاء.In addition, the National Institute of Information and Communications Technology (NICT) has actively expanded space weather outreach activities.
وتجدر الإشارة إلى زيادة عدد أعضاء اللجنة الفرعية التابعة للبرنامج الذين يستعدون للانضمام إلى برنامج الأجهزة أو إقامة نظم بيانات، أو القيام بالأمرين معا.It should be noted that more members of the STPP subcommittee are preparing to join the instrument programme or establish database systems, or both.
ومن أجل التوعية بالمبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء في اليابان، نظّمت اللجنة الفرعية التابعة للبرنامج اجتماعاً في جامعة كيوشو، في آذار/مارس 2010.To create awareness of the International Space Weather Initiative in Japan, the STPP subcommittee organized a meeting at Kyushu University in March 2010.
وبعد ذلك بقليل، عُقدت دورة مكرّسة للمبادرة المذكورة أثناء انعقاد الندوة الدولية للاتحاد الياباني لعلوم الأرض، يومي 25 و26 أيار/مايو.Soon after that, a session dedicated to the Initiative was held during the international symposium of the Japan Geoscience Union on 25 and 26 May.
وفي عام 2011، نظّمت اللجنة الفرعية لبرنامج التفاعلات بين الشمس والأرض دورة أخرى بشأن المبادرة خلال الندوة الدولية للاتحاد الياباني لعلوم الأرض في 25 أيار/مايو 2011.In 2011, the STPP subcommittee organized another session on the Initiative during the international symposium of the Japan Geoscience Union on 25 May 2011.
وأثناء تلك الدورة، قام العلماء الضيوف المكلفون بأجهزة القياس والمساهمون، الذين يمدون المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء بما لديهم من بيانات، بعرض إنجازاتهم وخططهم المقبلة.During the session, host scientists in charge of instruments and contributors who provide their own data to the Initiative presented their achievements and future plans.
ودعي عدّة باحثين أجانب إلى عرض أنشطتهم مع التشديد بوجه خاص على التعاون الدولي.Several foreign researchers were invited to present their activities, with particular emphasis on international collaboration.
ولاقت الندوة نجاحا كبيرا وستعقد مجددا في عام 2012، وستكون تلك آخرَ مرة تعقد فيها الندوة خلال فترة المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء (2010-2012).The symposium was highly successful and will be held again in 2012, which will be the last time during the International Space Weather Initiative (2010-2012).
ومن المزمَع أن تُعقد خارج اليابان ثلاث حلقات عمل رئيسية حول المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء: في مصر عام 2010، وفي نيجيريا عام 2011، وفي إكوادور عام 2012.Outside Japan, three major International Space Weather Initiative workshops have been scheduled: in Egypt in 2010, in Nigeria in 2011 and in Ecuador in 2012.
وعُقدت في رحاب جامعة حلوان بمصر، من 6 إلى 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2010، حلقةُ العمل لعام 2010 المعنية بالمبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء والمشتركة بين الأمم المتحدة والإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) والوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء الجوي.The 2010 International Space Weather Initiative United Nations/National Aeronautics and Space Administration (NASA)/Japan Aerospace Exploration Agency (JAXA) workshop was held on the campus of Helwan University, Egypt, from 6 to 10 November 2010.
ومن المقرَّر عقد عدّة دورات حول صفائف أجهزة القياس.Several instrument array sessions were scheduled.
ومن تلك الدورات، الدورة الخاصة بنظام الحصول على البيانات المغنطيسية (ماغداس)، التي ألقى خلالها 31 شخصاً (ضيوف ذلك النظام وافدون من جميع أرجاء العالم، ومعظمهم من أفريقيا) عروضا إيضاحية مدتها عشرون دقيقة؛ وتتاح هذه العروض في الموقع الشبكي لمركز بحوث البيئة الفضائية التابع لجامعة كيوشو (www.serc.kyushu-u.ac.jp).Among them was the MAGDAS session, where 31 persons (MAGDAS hosts from all over the world, but mostly from Africa) delivered 20-minute presentations. The presentations are available from the website of the Space Environment Research Center of Kyushu University (www.serc.kyushu-u.ac.jp).
والمحور العام لدورة نظام الحصول على البيانات المغنطيسية (ماغداس) هو بناء القدرات، ويتدرّج على ثلاث مراحل، هي: (أ) تطوير القدرات في مجال أجهزة القياس و(ب) تطوير القدرات على تحليل البيانات و(ج) تطوير القدرات العلمية.The general theme of the MAGDAS session was capacity-building, which consists of three phases: (a) development of instrument capacity, (b) development of data analysis capacity and (c) development of science capacity.
ويعتبر بناء القدرات من الأهداف الرئيسية المتوخّاة من السنة الدولية للفيزياء الشمسية ومن المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء، حسبما حدده منظمو هاتين المبادرتين.Capacity-building is one of the major goals of the International Heliophysical Year and the International Space Weather Initiative, as specified by the organizers of those initiatives.
وجميع مضيفي نظام الحصول على البيانات المغنطيسية (ماغداس) أعضاء وشركاء في جهود بناء القدرات التي تبذل في إطار مشروع نظام الحصول على البيانات المغنطيسية الذي ينفّذه مركز بحوث البيئة الفضائية التابع لجامعة كيوشو.All MAGDAS hosts are members and partners in the capacity-building that is undertaken as part of the MAGDAS project of the Space Environment Research Center at Kyushu University.
وبفضل مضيفي نظام الحصول على البيانات المغنطيسية، أمكن للمركز أن يشغّل بنجاح مراصد أرضية في شتى أرجاء العالم.Thanks to MAGDAS hosts, the Center is able to successfully operate ground observatories all over the world.
وهذا خير مثال على تنفيذ المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء.This is a good example of the International Space Weather Initiative in action.
وفي عام 2011، وفي إطار مشروع نظام الحصول على البيانات المغنطيسية، افتتحت أول كلية في أفريقيا يتولّى مهمّة الباحث الرئيسي فيها كييوهومي يوماتو، وهي كلية دراسة التفاعل بين الغلاف اليابس وطقس الفضاء، التي هي مشروع مشترك بين المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء ونظام الحصول على البيانات المغنطيسية.In 2011, under the MAGDAS project and with Kiyohumi Yumoto as principal investigator, the first MAGDAS school in Africa, the International Space Weather Initiative/MAGDAS School on Litho-Space Weather, was launched.
وقد نُشر قبل افتتاح المدرسة كتابٌ مدرسي يقع في 264 صفحة بعنوان "ورقات مختارة عن نظام الحصول على البيانات المغنطيسية"، ويتضمّن ورقات بحثية تتعلق بهذا النظام تم نشرها في مجلات محكَّمة.A 264-page textbook entitled Selected Papers of MAGDAS was published prior to the School, containing MAGDAS-related papers that had been published in peer-reviewed journals.
وهذا الكتاب مكّن طلاب الكلية من فهم الغرض الحقيقي من مشروع نظام الحصول على البيانات المغنطيسية، الذي يشغِّل حاليا 57 جهازا من أجهزة قياس المغنطيسية التي تسجّل بياناتها بصورة آنية في جميع أنحاء العالم.That book enabled students of the School to grasp the real purpose of the MAGDAS project, which now has 57 real-time magnetometers operating around the globe.
وهذه الكليّة، التي تقع بالقرب من لاغوس بنيجيريا، في رحاب جامعة ريديمر (Redeemer)، لاقت نجاحا كبيرا.The School, located near Lagos, Nigeria, on the campus of Redeemer’s University, was highly successful.
فقد استقطبت 59 مشاركا، من بينهم 8 مدربين، ومعظمهم من جامعة كيوشو.It attracted 59 participants, of whom eight were instructors, mainly from Kyushu University.
وأما المشاركون الباقون فهم طلاب نيجيريون وممثلون للمحطات المضيفة لنظام الحصول على البيانات المغنطيسية في أفريقيا.The remaining participants were Nigerian students and representatives of MAGDAS host stations in Africa.
وعُقدت حلقة العمل المشتركة بين الأمم المتحدة ونيجيريا حول المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء من 17 إلى 21 تشرين الأول/أكتوبر 2011 في أبوجا.The United Nations/Nigeria Workshop on the International Space Weather Initiative was held from 17 to 21 October 2011 in Abuja.
واستقطبت ما يزيد على 100 مشارك من 21 بلدا.It attracted over 100 participants from 21 countries.
وقدّم ممثلو مشروع شبكة التصوير المتواصل باستخدام مرشِّحات الهيدروجين والألفا التابع لجامعة كيوتو ومشروع نظام الحصول على البيانات المغنطيسية الذي تنفذه جامعة كيوشو تقارير مسهبة عن أنشطتهم المتعلقة ببناء القدرات، وهي تقارير تلقّاها المشاركون في حلقة العمل باستحسان.Representatives of the CHAIN project of Kyoto University and the MAGDAS project of Kyushu University gave extensive reports on their capacity-building activities that were well received by the participants of the Workshop.
وخلال حلقة العمل، اقترُح أن ينشأ "مركز دولي لتدريس علوم طقس الفضاء" ليكون مؤسسة دائمة لتطوير البحوث والتعليم في مجال طقس الفضاء.During the Workshop, it was proposed that an international centre for space weather science and education should be established as a permanent institution to advance space weather research and education.
وعرض مركز بحوث البيئة الفضائية في جامعة كيوشو استضافة هذا المركز.The Space Environment Research Center of Kyushu University offered to host the centre.
وقد أدرج هذا العرض في "قرار أبوجا المتعلق بالمبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء"، الذي حظي بالموافقة عقب مناقشة مستفيضة من جميع المشاركين في حلقة العمل.That offer was incorporated into the Abuja International Space Weather Initiative Resolution, which was approved after considerable discussion by all participants in the Workshop.
المسؤولون اليابانيون عن المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاءJapanese International Space Weather Initiative officials
أعضاءُ مكتب المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء في اليابان هم: كييوهومي يوموتو من جامعة كيوشو وهاجيمي هاياكاوا من الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء الجوي.The International Space Weather Initiative bureau members in Japan are Kiyohumi Yumoto of Kyushu University and Hajime Hayakawa of JAXA.
ويدير مكتب النشرة الإخبارية للمبادرة (نيابة عن الأمم المتحدة) كييوهومي يوموتو من جامعة كيوشو، بصفته ناشرا، وجورج مايدا من جامعة كيوشو، بصفته محررا.The International Space Weather Initiative Newsletter Office (on behalf of the United Nations) is led by Kiyohumi Yumoto of Kyushu University, Publisher, and George Maeda of Kyushu University, Editor.
أمَّا المنسّق الوطني لليابان فهو تاكاهيرو أوبارا من الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء الجوي.The National Coordinator for Japan is Takahiro Obara of JAXA.
أجهزة القياس اليابانية الحالية (حتى شباط/فبراير 2011)Current Japanese instruments (as of February 2011)
جهاز القياسInstrument
العالم الرئيسيLead scientist
البلدCountry
الهدفObjective
مقاريب رصد التوهّجات الشمسية في إطار شبكة التصوير المتواصل هاء-ألفا (CHAIN)Flare-monitoring telescopes under the Continuous H-alpha Imaging Network (CHAIN)
س. أووينو، ك. شيباتا (جامعة كيوتو)S. Ueno, K. Shibata (Kyoto University)
اليابانJapan
تغير الوقت ومجال السرعة الثلاثي الأبعاد للنشاط الشمسي والتوهّجات وانبعاثات الشعيرات وموجات الصدم (موجات مورتون) باستخدام صور هاء-ألفا المتعددة الطول الموجي الملتقطة لقرص الشمس الكاملTime variation and 3-D velocity field of solar activity, flares, filament eruptions and shock waves (Moreton waves) by using multi wavelength H-alpha images of the full-disk Sun
الشبكة العالمية لكشف الميوناتGlobal Muon Detector Network (GMDN)
ك. موناكاتا (جامعة شينشو)K. Munakata (Shinshu University)
اليابانJapan
تبيّن إرهاصات تناقص شدة الشعاع الكوني قبل وصوله إلى الأرض بأكثر من يوم بفعل الصدم مدفوعاً بالكتل الإكليلية المقذوفة بين الكواكب السيارةTo identify the precursory decrease of cosmic ray intensity that takes place more than one day prior to the Earth-arrival of shock driven by an interplanetary coronal mass ejection
نظام الحصول على البيانات المغنطيسيةMagnetic Data Acquisition System (MAGDAS)
ك. يوموتو (جامعة كيوشو)K. Yumoto (Kyushu University)
اليابانJapan
دراسة حركية تغيرات البلازما في الحيّز الأرضي أثناء العواصف المغنطيسية والعواصف الثانوية الشفقية، وتجاوب الغلاف الأيوني-الكهرمغنطيسي مع مختلف التغيّرات الحاصلة في الرياح الشمسية، وآليات نفاذ وانتشار اضطرابات قناة DP2 في مدى التردّدات البالغة الانخفاضStudy of dynamics of geospace plasma changes during magnetic storms and auroral substorms, the electromagnetic response of iono-magnetosphere to various solar wind changes, and the penetration and propagation mechanisms of DP2-ULF range disturbances
أجهزة التصوير البصرية للغلاف الأوسط والغلاف الحراريOptical Mesosphere Thermosphere Imagers (OMTIs)
ك. شيوكاوا (جامعة ناغويا)K. Shiokawa (Nagoya University)
اليابانJapan
حركية الغلاف الجوي الأعلى من خلال انبعاثات الوهج الهوائي ليلاًDynamics of the upper atmosphere through nocturnal airglow emissions
شبكة جنوب شرق آسيا لمسابر الغلاف الأيوني عند خطوط العرض المنخفضةSouth-East Asia Low-Latitude Ionosonde Network (SEALION)
ت. ناغاتسوما (المعهد الوطني لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات)T. Nagatsuma (NICT)
اليابانJapan
مراقبة ودراسة الاضطرابات الحاصلة في المناطق الاستوائية بمراقبة المجال الأيوني والمغنطيسي-الأرضيMonitoring and study of ionospheric disturbances in the equatorial region by ionospheric and geomagnetic field observations
الأنشطة التوعويّة المتعلقة بطقس الفضاءEducation and outreach activities on space weather
س. واتاري (المعهد الوطني لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات)S. Watari (NICT) Japan
الأنشطة التربوية والتوعوية في إطار الخدمة الدولية لرصد بيئة الفضاءEducation and outreach activities under the International Space Environment Service
تقرير عن حالة خمس صفائف من أجهزة القياس مشروع شبكة التصوير المتواصل هاء-ألفا (CHAIN)، مرصد كواسان ومرصد هِيدا، جامعة كيوتوReport on the status of five instrument arrays Continuous H-alpha Imaging Network project, Kwasan and Hida Observatories, Kyoto University
في آذار/مارس 2010، ركِّب مقراب رصد التوهجات الشمسية (مقراب FMT) في جامعة سان لويس غونساغا إيكا في بيرو في إطار مشروع CHAIN من أجل رصد قرص الشمس بكامله.In March 2010, a Flare Monitoring Telescope (FMT) was installed at the San Luis Gonzaga Ica University in Peru under the CHAIN project to observe the full-disk Sun.
وبدأ مقراب رصد التوهجات الشمسية يحقق بعض النتائج الرصدية، مثل رصد توهجات شمسية مهمّة حدثت في الليل في اليابان.FMT is beginning to achieve some observational results, such as the observation of important solar flares occurring during the night in Japan.
وفي إطار هذا المشروع، عُقدت في اليابان، في تموز/يوليه 2011، "حلقة العمل حول المدرسة الصيفية وتحليل البيانات الخاصة بمقراب FMT المشتركة بين اليابان وبيرو".As part of that project, the Japan-Peru FMT Summer School and Data Analysis Workshop was held in Japan in July 2011.
وحضر حلقة العمل هذه باحثون من بيرو وبريطانيا ومصر وباحثون شباب من اليابان.Peruvian, British, Egyptian and young Japanese researchers were among the attendees.
وساهم المشاركون في المضي قُدماً في تحليل البيانات والبحث العلمي المتعلقين بظواهر النشاط الشمسي المهمّة المذكورة وأجروا مناقشات أكاديمية دولية مثمرة.Participants advanced data analysis and scientific investigation of the important aforementioned solar active phenomena and engaged in productive international academic exchanges.
وقد خطّطت جامعة كيوتو أيضا لتركيب مقراب جديد لرصد التوهجات الشمسية في الجزائر بالتعاون مع مركز بحوث علم الفلك والفيزياء الفلكية وفيزياء الأرض، لكنها اضطُرت إلى إرجاء تنفيذ هذه الخطة، بسبب الوضع المالي غير المواتي السائد حاليا في اليابان.Although Kyoto University had also planned to install a new FMT in Algeria in collaboration with the Centre de Recherche en Astronomie, Astrophysique et Geophysique (Centre for Astronomical, Astrophysical and Geophysical Research), the plan had to be postponed owing to the current unfavourable financial situation in Japan.
غير أن بعض المعاهد الأجنبية، مثل مركز بحوث علم الفلك وفيزياء الأرض في أكاديمية العلوم بمنغوليا، وجامعة الملك سعود وجامعة الملك عبد العزيز في المملكة العربية السعودية، ومرصد بوشا في إندونيسيا، عرضت خلال عام 2010 مشاركتها في مشروع CHAIN.However, during 2010, some foreign institutes, such as the Center of Astronomy and Geophysics of the Mongolian Academy of Sciences, the King Saud University and the King Abdulaziz University in Saudi Arabia and the Bosscha Observatory in Indonesia offered to participate in the CHAIN project.
ونتيجة لذلك، بدأ تبادل المعلومات التقنية والعلمية مع تلك المعاهد في إطار مشروع CHAIN.As a result, the exchange of technical and scientific information with those institutes has begun in the framework of the CHAIN project.
الشبكة العالمية لكشف الميونات، جامعة شينشوGlobal Muon Detector Network, Shinshu University
سيتم سد الثغرة الموجودة في اتجاهات الرؤية في إطار الشبكة العالمية لكشف الميونات بإضافة جهاز كشف جديد في سييرا نيغارا بالمسكيك، وهو جبل شاهق (يبلغ ارتفاعه عن مستوى البحر 600 4 متر).A gap that exists in the viewing directions of GMDN is going to be plugged by adding a new detector at Sierra Negra, Mexico, a high-altitude (4,600 metres above sea level) mountain.
وسيركَّب جهاز الكشف هذا في عام 2012 وسيُستخدم أساسا لرصد النيوترونات الشمسية، لكنه سيستعمل أيضا لكشف الميونات.The detector will be installed in 2012 and will be used primarily for observing solar neutrons but also as a muon detector.
وهذا الجهاز (SciBar) المؤلّف ممّا يقارب 000 15 شريط وامض (مقدار كلّ منها 2.5×1.3×300 سم {3}^) تتم معاينتها بواسطة 250 مضاعفا ضوئيا متعدّد الأنودات، يستطيع أن يقيس بدقة الجسيمات الناتجة عن مختلف تفاعلات الأشعة الكونية الرئيسية مع نوى الغلاف الجوي.The detector (SciBar), consisting of approximately 15,000 scintillator strips (2.5 × 1.3 × 300 cm^{3} each) viewed by approximately 250 multi-anode photomultipliers, is capable of precisely measuring particles produced by various interactions of primary cosmic rays with atmospheric nuclei.
وتجرى تجارب أولية باستخدام نماذج مصغرة لجهاز الكشف.Preliminary experiments using a small prototype detector are under way.
مشروع نظام الحصول على البيانات المغنطيسية (ماغداس)، مركز بحوث البيئة الفضائية، جامعة كيوشوMagnetic Data Acquisition System Project, Space Environment Research Center, Kyushu University
بلغ عدد أجهزة قياس المغنطيسية آنيا التي نشرت حاليا في شتى أرجاء العالم في إطار نظام ماغداس 57 جهازا، وهي تشكل أكبر صفيفة لأجهزة قياس المغنطيسية آنيا على الصعيد العالمي.The MAGDAS project now has 57 real-time magnetometers deployed throughout the world, which constitutes the largest real-time magnetometer array globally.
وجرى خلال الاثني عشر شهرا الأخيرة تفعيل محطات جديدة تابعة لنظام ماغداس: محطة إيكا في إيكا، بيرو، ومحطة HVD في خود، منغوليا، ومحطة كان في كانبيرا.In the past 12 months, three new MAGDAS stations have been activated: ICA station in Ica, Peru, HVD station in Khovd, Mongolia, and CAN station in Canberra.
والبيانات التي تستمد من كل محطة من محطات نظام ماغداس تنقل آنيا عبر الإنترنت إلى مركز بحوث البيئة الفضائية في جامعة كيوشو.The data from each MAGDAS station are transferred in real time via the Internet to the Search Environment Research Center at Kyushu University.
وهناك يجري تجهيز هذه البيانات وتوزيعها وتخزينها.At the Center, the data are processed, distributed and stored.
ويشارك خمسة طلاب من السودان والفلبين وماليزيا ومصر، تحت إشراف كييوهومي يوموتو، في مشروع ماغداس ويحضرّون رسائلهم الجامعية لنيل درجة الدكتوراه.Under the supervision of Kiyohumi Yumoto, five students from Egypt, Malaysia, the Philippines and the Sudan are participating in the MAGDAS project and working on their doctoral degrees.
وبهذه الطريقة، يدرسون الأجهزة ويتعلمون كيفية تحليل البيانات وإنجاز بحوث ذات مستوى عالمي في ميدان علوم الفضاء.In this way, they learn the instrumentation, how to do data analysis and how to achieve world-class research in the space science field.
أجهزة التصوير البصرية للغلاف الأوسط والغلاف الحراري، مختبر أبحاث البيئة الشمسية - الأرضية، جامعة ناغوياOptical Mesosphere Thermosphere Imagers, Solar-Terrestrial Environment Laboratory, Nagoya University
بدأت هذه الصفيفة من الأجهزة تُجري قياسات مؤتمتة لموجات الجاذبية والرياح ودرجات الحرارة في الطبقة العليا للغلاف الجوي في داروين بأستراليا، في آذار/مارس 2011، وذلك باستخدام جهاز لتصوير الوهج الهوائي في آفاق السماء الفسيحة وجهاز "فابري-بيرو" لقياس التداخل.The array started taking automated measurements of gravity waves, winds and temperatures in the upper atmosphere in Darwin, Australia, in March 2011, using an all-sky airglow imager and a Fabry-Perot interferometer.
وتقع مدينة داروين في نقطة مقترنة من حيث المجال المغنطيسي الأرضي باليابان، مما يتيح فرصة لإجراء قياسات متزامنة جديدة لتقارن الغلاف الجوي الأعلى والغلاف الأيوني عند خطوط العرض الوسطى في نصف الكرة الأرضية الجنوبي.Darwin is located at a geomagnetically conjugate point of Japan, giving an opportunity for new simultaneous measurements of hemispheric coupling of the upper atmosphere and ionosphere at middle latitudes.
وهذه القياسات المؤتمتة للغلاف الجوي الأعلى، بما في ذلك القياسات التي تمت في داروين، أنجزت على نطاق العالم في عام 2011 باستخدام 12 جهازا لتصوير الوهج الهوائي و5 أجهزة " فابري-بيرو" لقياس التداخل.The automated measurements of the upper atmosphere, including the measurements at Darwin, were being carried out worldwide in 2011 by using 12 airglow imagers and 5 Fabry-Perot interferometers.
مشروع شبكة جنوب شرق آسيا لمسابر الغلاف الأيوني عند خطوط العرض المنخفضة (مشروع "سيليون")، مختبر المعلوماتية الخاصة ببيئة وطقس الفضاء، معهد بحوث الكهرومغناطيسية التطبيقية، المعهد الوطني لتكنولوجيا المعلومات والاتصالاتSouth-East Asia Low-Latitude Ionosonde Network project, Space Weather and Environment Informatics Laboratory, Applied Electromagnetic Research Institute, National Institute of Information and Communications Technology
يشغّل مشروع "سيليون" 6 مسابر للغلاف الأيوني وأربعة أجهزة لاستقبال إشارات النظام العالمي لتحديد المواقع (GPS)، وجهازي رصد وميض إشارات GPS وجهازين لقياس المغناطيسية، وجهازا لتصوير الوهج الهوائي في كل السماء.The SEALION project operates six ionosondes, four global positioning system (GPS) receivers, two GPS scintillation monitors, two magnetometers and one all-sky airglow imager.
وعلاوة على ذلك، جرى في إطار هذا المشروع تركيب رادار للنيازك في جزيرة بياك بإندونيسيا، في حزيران/يونيه 2011، بغرض رصد الرياح في الغلاف الحراري الأدنى والغلاف الأوسط.In addition, the project installed a meteor radar instrument on Biak Island, Indonesia, in June 2011 for monitoring lower thermospheric and mesospheric winds.
ومن أجل توسيع نطاق قدرات رصد أحوال الغلاف الأيوني والغلاف الحراري في شرق آسيا (الذي يشمل اليابان وجنوب شرق آسيا)، أقيمت علاقات تعاون مع معاهد شتى في جنوب شرق آسيا لتبادل البيانات الخاصة بالمحتويات الكلّية من الإلكترونات في الغلاف الأيوني، التي تُستمد من شبكة أجهزة استقبال إشارات GPS في كل بلد في المنطقة دون الإقليمية.To expand the capability of monitoring ionospheric and thermospheric conditions in East Asia (which includes Japan and South-East Asia), there has been collaboration with various institutes in South-East Asia to share ionospheric total electron content data derived from GPS receiver networks operating in each country of the subregion.
فعلى سبيل المثال، قام معهد الملك مونغكوت للتكنولوجيا في لادكرابانغ، تايلند، بإقامة "المركز التايلندي لبيانات النظام العالمي لتحديد المواقع والغلاف الأيوني" واستعان على تحقيق ذلك جزئيا بالدعم المقدّم في إطار مشروع "سيليون".For example, the King Mongkut’s Institute of Technology Ladkrabang, Thailand, developed the Thai GPS and Ionospheric Data Center, partly using support from the SEALION project. They are now collecting data from more than 20 GPS receivers in Thailand.
وتجمَّع البيانات حاليا من أزيد من 20 جهاز استقبال لإشارات GPS في تايلند من أجل إعداد خرائط ذات بعدين للمحتويات الكلّية من الإلكترونات في جميع أرجاء إندونيسيا.In Indonesia, the National Institute of Aeronautics and Space has collected data from more than 100 GPS receivers to produce two-dimensional GPS-total electron content maps throughout Indonesia.
وتعتبر أنشطة تحصيل البيانات هذه مهمة لا لكل بلد فحسبُ، بل أيضا لمنطقة شرق آسيا برمتها، بما في ذلك اليابان، نظرا لأن اضطرابات شديدة في الغلاف الأيوني، مثل فقاعات البلازما، تحدث عند خطوط العرض المنخفضة وغالبا ما تصل إلى خطوط العرض الوسطى أثناء ارتفاع النشاط الشمسي.Those data acquisition activities are important not only for each country but also for the entire region of East Asia, including Japan, because severe ionospheric disturbances such as plasma bubbles are generated at low latitudes and often reach mid-latitudes during high solar activity.
ثالثا- التقارير الواردة من المنظمات الدوليةIII. Reports received from international organizations
منظمة التعاون الفضائي لآسيا والمحيط الهادئAsia-Pacific Space Cooperation Organization
[الأصل: بالإنكليزية][Original: English]
[24 تشرين الأول/أكتوبر 2011][24 October 2011]
وافق مجلس منظمة التعاون الفضائي لآسيا والمحيط الهادئ منذ عهد قريب على مشروعي "حمولة الساتل الكهرومغناطيسي للتنبؤ بالزلازل" و"أبحاث تحديد البصمات الأيونية السابقة للزلازل بواسطة سبر الغلاف الأيوني انطلاقا من الأرض".The projects “Electromagnetic Satellite Payload for Earthquake Prediction” and “Research on Determining Precursor Ionospheric Signatures of Earthquakes by Ground Based Ionospheric Sounding” have recently been approved by the Council of the Asia-Pacific Space Cooperation Organization (APSCO).
وقد دخلت المنظمة حاليا مرحلة تقييم متطلبات دولها الأعضاء.APSCO is presently going through a phase of assessing the requirements of its member States.
وخلال الندوة الثالثة لمنظمة التعاون الفضائي لآسيا والمحيط الهادئ، التي عقدت في بيجين في أيلول/سبتمبر 2011، نوقش موضوع محوري يتعلق بتجميع متطلبات الدول الأعضاء في المنظمة وإنجاز دراسات الجدوى.At the third APSCO Symposium, which was held in Beijing in September 2011, one of the topics discussed was the consolidation of requirements of APSCO member States and the completion of feasibility studies.
وبعد التقييم الأولى للمتطلبات، ستدعى الدول الأعضاء في المنظمة إلى تقديم اقتراحات مفصلة ستناقش في اجتماع خبراء من المزمع عقده في النصف الثاني من عام 2012.After a preliminary assessment of requirements, detailed proposals will be invited from APSCO member States and discussed in an expert meeting planned for the second half of 2012.
وستجمَّع الاقتراحات التقنية المنفصلة عن مشروعي حمولة الساتل الكهرومغناطيسي للتنبؤ بالزلازل، وبحوث تحديد البصمات الأيونية السابقة للزلازل، وستكون مشفوعة بتحليل للتكاليف والمنافع وخطة تنفيذ.Discrete technical proposals on the Electromagnetic Satellite Payload for Earthquake Prediction and Research on Determining Precursor Ionospheric Signatures of Earthquakes by Ground Based Ionospheric Sounding projects will be consolidated with a cost and benefit analysis and implementation plan.
وستعرض هذه الوثائق على مجلس المنظمة بحلول منتصف عام 2012 لكي يوافق عليها.These will be presented to the APSCO Council by mid-2012 for approval.
وستركز البحوث المتعلقة بهاذين المشروعين وتنفيذها على البصمات الأيونية، وأنشطة الأشعة تحت الحمراء الحرارية، وإشعاعات الموجات الطويلة، وتغيرات الغلاف الجوي، وغيرها، وستساهم في نمذجة طقس الفضاء.The research and implementation of these projects will focus on ionospheric signatures, thermal infrared activities, long-wave radiations, atmospheric changes etc. and will contribute to modelling space weather.
لجنة أبحاث الفضاءCommittee on Space Research
[الأصل: بالإنكليزية][Original: English]
[28 تشرين الأول/أكتوبر 2011][28 October 2011]
تتمثل الأهداف الرئيسية للمبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء في تطوير المعرفة العلمية اللازمة لاستجلاء طقس الفضاء القريب من الأرض وتحديد معالمه والتنبّؤ به.The central objectives of the International Space Weather Initiative focus on developing the scientific insight necessary to understand, reconstruct and forecast near-Earth space weather.
وزيادة على ذلك، سيجري التركيز بشدة على التثقيف والتدريب وتوعية الجمهور.In addition, strong focus will be put on education, training and public outreach.
وتهدف المبادرة، من خلال أنشطة التعاون على تحليل البيانات والنمذجة، إلى توسيع نطاق الأنشطة الحالية لاستغلال مجموعات البيانات القائمة، سواء بصورة مستقلة أو بالاقتران بالبيانات الفضائية المتاحة مجانا.Through collaborative data analysis and modelling activities, the Initiative aims to extend current exploitation of existing data sets, both independently and in conjunction with freely available space-based data.
وبفضل إقامة عدد من مدارس التدريب المخصّصة يتاح للطلبة وللعلماء الشباب اكتساب زاد معرفي إضافي دعما لتحقيق هذه الأهداف.The organization of a number of dedicated training schools provides additional scientific background to students and young scientists in support of these aims.
ومن المحاور الرئيسية التي ينصب عليها اهتمام المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء نشرُ أجهزة قادرة على إجراء قياسات علمية جيدة وإشراك علماء من المعاهد المضيفة في تحليل البيانات واستغلالها.One of the main focuses of the International Space Weather Initiative is deployment of instrumentation capable of making good-quality scientific measurements and involving scientists from the host institutes in data analysis and exploitation.
ومع أن التركيز الرئيسي ينصبّ على البحث العلمي، فإن أحد الأهداف الأبعد أمدا هو إتاحة هذه البيانات في حينها دعما لأنشطة رصد طقس الفضاء.While scientific research is the primary focus, a longer-term goal is to make such data available in a timely manner in support of space weather monitoring activities.
ويدعم الفريق المعني بطقس الفضاء التابع للجنة أبحاث الفضاء هذه الأهداف ويشجّع على التنسيق مع الأوساط المعنية بتطبيقات طقس الفضاء من أجل توفير التدريب، وكذلك تحديد منتجات البيانات الرئيسية التي يمكن أن تدمج مستقبلا في تدفقات البيانات الحالية والمستقبلية المتعلقة برصد طقس الفضاء.The Panel on Space Weather of the Committee on Space Research (COSPAR) supports these goals and encourages coordination with the space weather applications community both for training and in order to identify key data products that, in future, could potentially be incorporated into existing and planned space weather monitoring data streams.
ويشجّع أيضا على اتباع سياسة عامة مفتوحة في مجال البيانات، وكذلك على إعداد وإنشاء بروتوكولات وأدوات موحّدة لإتاحة الحصول على البيانات.An open data policy is also encouraged, as well as the development and establishment of standard data access protocols and tools.
وإجمالا، تنطوي المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء على فائدة جمّة بالنسبة للفريق المعني بطقس الفضاء، ذلك أنَّ هذا الفريق يهدف إلى دعم الأنشطة الكفيلة بتحسين قدرته على تزويد المجتمع بالدراية فيما يتعلق بالبيئة الفضائية وكذلك تشجيع استحداث تقنيات توقعية قادرة على التنبّؤ في الوقت المناسب بحصول التغيرات في البيئة الفضائية.Overall, the International Space Weather Initiative is of considerable interest to the Panel on Space Weather, as the Panel aims to support activities that improve its capability to provide expert knowledge on the space environment to society and also encourages the development of predictive techniques capable of forecasting changes in the space environment in a timely manner.
ونوقشت أنشطة المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء خلال اجتماعات الفريق المعني بطقس الفضاء، التي عقدت أثناء الجمعية الثامنة والثلاثين للجنة أبحاث الفضاء (كوسبار) في بريمين بألمانيا، في عام 2010، ومن المتوقع أن يناقش التقدّم المحرز في إطار المبادرة خلال اجتماعات الفريق المعني بطقس الفضاء، المزمع عقدها بمناسبة انعقاد الجمعية التاسعة والثلاثين للجنة أبحاث الفضاء (كوسبار) في ميسوري، الهند، في عام 2012، بهدف تعزيز التعاون.The activities of the International Space Weather Initiative were discussed during the events of the Panel on Space Weather, held during the 38th COSPAR Assembly in Bremen, Germany, in 2010, and it is anticipated that progress made by the Initiative will be discussed during the Panel on Space Weather events scheduled for the 39th COSPAR Assembly in Mysore, India, in 2012, with a view to further cooperation.
الاتحاد الفلكي الدوليInternational Astronomical Union
[الأصل: بالإنكليزية][Original: English]
[2 تشرين الثاني/نوفمبر 2011][2 November 2011]
المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء برنامج منتسب للجنة الفرعية العلمية والتقنية التابعة للجنة الأمم المتحدة لاستخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية. وتعد المبادرة برنامجا لمتابعة السنة الدولية للفيزياء الشمسية التي امتدت من شباط/فبراير 2007 إلى شباط/ فبراير 2009.The International Space Weather Initiative, a programme affiliated with the Scientific and Technical Subcommittee of the Committee on the Peaceful Uses of Outer Space, is a follow-on programme to the International Heliophysical Year, which ran from February 2007 to February 2009.
وشملت أنشطة السنة الدولية للفيزياء الشمسية نشر صفائف من الأجهزة الجديدة، لا سيما في البلدان النامية، وعنصرا واسع النطاق للتثقيف وتوعية الجمهور.Activities of the International Heliophysical Year included the deployment of new instrument arrays, especially in developing countries, and an extensive education and public outreach component.
وأهداف المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء هي المساعدة في تطوير المعارف العلمية اللازمة لفهم العلاقات الفيزيائية الكامنة في طقس الفضاء وإعادة تشكيل أحوال طقس الفضاء القريب من الأرض والتنبؤ به وإطلاع العلماء وعامة الجمهور على هذه المجالات.The objectives of the International Space Weather Initiative are to help to develop the scientific insight necessary to understand the physical relationships inherent in space weather, to reconstruct and forecast near-Earth space weather, and to communicate knowledge on these subjects to scientists and the general public.
واقترن ذلك بما يلي: (أ) مواصلة نشر أجهزة جديدة، و(ب) تطوير إجراءات جديدة لتحليل البيانات، و(ج) وضع نماذج تنبؤية باستخدام البيانات المستمدة من صفائف الأجهزة في إطار المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء، وذلك من أجل تحسين المعارف العلمية وزيادة القدرات على تقديم خدمات التنبؤ بطقس الفضاء في المستقبل، و(د) الاستمرار في تعزيز المعرفة بالفيزياء الشمسية من خلال التثقيف والتوعية العامة.This is being accomplished by (a) continuing to deploy new instrumentation, (b) developing new data-analysis processes, (c) developing predictive models using International Space Weather Initiative data from the instrument arrays to improve scientific knowledge and to enable future space weather prediction services, and (d) continuing to promote knowledge of heliophysics through education and public outreach.
وتنفَّذ أهداف المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء من خلال ما يلي:The goals of the International Space Weather Initiative are achieved through:
(أ) الأجهزة (توسيع نطاق صفائف الأجهزة القائمة ومواصلة نشر صفائف جديدة)؛(a) Instrumentation (expanding and continuing the deployment of new and existing instrument arrays);
(ب) تحليل البيانات (توسيع نطاق جهود تحليل البيانات فيما يتعلق بصفائف الأجهزة وقواعد البيانات القائمة)؛(b) Data analysis (expanding data-analysis efforts for instrument arrays and existing databases);
(ج) تنسيق منتجات البيانات لتوفير مدخلات يستعان بها في النمذجة (الإسهام بالبيانات المستمدة من صفائف الأجهزة في النماذج الفيزيائية للعمليات التي تجري في الغلاف الشمسي، وإعداد منتجات بيانات تعيد تشكيل الأحوال الماضية تيسيرا لتقييم المشاكل التي تعزى إلى آثار طقس الفضاء؛(c) Coordinating data products to provide input for physical modelling (inputting instrument array data into physical models of heliospheric processes and developing data products that reconstruct past conditions to facilitate assessment of problems attributed to space weather effects);
(د) تنسيق منتجات البيانات لإتاحة تطوير علاقات تنبؤية ؛ وإتاحة تطوير علاقات تنبؤية تمكِّن من ترسيخ التنبؤ بأحوال طقس الفضاء، والتي يسهل دمجها في نماذج التنبؤ الآنية أو شبه الآنية.(d) Coordinating data products to allow predictive relationships to be developed to allow predictive relationships that enable the forecasting of space weather to be established that can easily be assimilated into real-time or near real-time predictive models.
أمّا جوانب التثقيف والتدريب والتوعية العامة في المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء فيتم تحقيقها من خلال الجامعات وكليات الدراسات العليا (عن طريق تشجيع ودعم دورات ومناهج تدريس علوم الفضاء في الجامعات التي تقدم دعم الأجهزة)؛ والتوعية العامة (من خلال وضع مواد التوعية العامة تنفرد بها المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء، وتنسيق توزيعها).The education, training and public outreach aspects of the International Space Weather Initiative are achieved through universities and graduate schools (by encouraging and supporting space science courses and curricula in universities that provide instrument support) and public outreach (by developing public outreach materials unique to the International Space Weather Initiative and coordinating their distribution).
ويدير أمانةَ المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء جوزيف دافيلا ونات غوبالسوامي من الولايات المتحدة الأمريكية وهانس هاوبولد من مكتب شؤون الفضاء الخارجي التابع للأمانة العامة للأمم المتحدة.The International Space Weather Initiative secretariat is directed by Joseph Davila and Nat Gopalswamy of the United States of America and Hans Haubold of the Office for Outer Space Affairs of the United Nations Secretariat.
وهناك حاليا منسقون وطنيون في أكثر من 85 بلدا وهم يساعدون على تنسيق أنشطة المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء في تلك البلدان.There are currently national coordinators in over 85 countries who help to coordinate International Space Weather Initiative activities in those countries.
وتشرف على المبادرة الدولية بشأن طقس لجنةٌ توجيهية مؤلفة من 16 عالما من 13 بلدا.The International Space Weather Initiative is governed by a Steering Committee of 16 scientists from 13 countries.
أما تنسيق أنشطة المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء، داخل الاتحاد، فتقوم به الشعبة الثانية (المعنية بالشمس والغلاف الشمسي)، وخصوصا فريقها العامل المعني بالتعاون الدولي في مجال طقس الفضاء، الذي يترأسه دافيد وييب.Within the International Astronomical Union (IAU), International Space Weather Initiative activities are coordinated by Division II (Sun and Heliosphere), in particular its Working Group on International Collaboration on Space Weather, which is chaired by David Webb.
وقد كان السيد دافيد وييب ممثل الاتحاد في إطار أنشطة السنة الدولية للفيزياء الشمسية وهو الآن الممثل المعني بالمبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء.Mr. Webb was the IAU representative for the International Heliophysical Year and is currently the representative for the International Space Weather Initiative.
ولدى المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء في الوقت الحاضر 15 مشروعا متعلقا بصفائف أجهزة منشورة أو قيد الإنشاء.The International Space Weather Initiative currently has 15 instrument array projects in deployment or under development.
وتوجد هذه الصفائف في 101 بلد ويتولى تنسقيها علماء من أرمينيا وسويسرا وفرنسا والولايات المتحدة واليابان، وكذلك من أفريقيا.These are located in 101 countries and coordinated by scientists from Armenia, France, Japan, Switzerland and the United States, as well as Africa.
ومن منافع برنامج نشر الأجهزة ما يلي: (أ) يمكن من خلال إجراء عمليات الرصد في مناطق جغرافية جديدة الحصول على صورة أشمل عن تجاوب الأرض مع تأثيرات الرياح الشمسية؛ و(ب) يمكن رصد الشمس في الأطوال الموجية للأشعة الراديوية وأشعة هاء-ألفا (H-alpha)؛ و(ج) توفر صفائف الأجهزة معلومات ثلاثية الأبعاد يمكن استخدامها في عمليات إعادة التشكيل الشعاعي الطبقي (التوموغرافي) ؛و(د) ستوفّر هذه الصفائف، في الأمد البعيد، بيانات آنية ذات فائدة قيّمة في التنبؤ و"التنبؤ الآني"؛ و(هـ) تتيح مشاريع النمذجة تحسين استغلال مجموعات البيانات القائمة.The benefits of the instrument deployment programme are: (a) by observing in new geographical regions, a more global picture of Earth’s response to solar wind inputs can be obtained; (b) the Sun can be constantly monitored at radio and H-alpha wavelengths; (c) instrument arrays provide 3-D information that can be used in tomographic reconstructions; (d) long term, these arrays will provide real-time data valuable for forecasting and “nowcasting”; and (e) modelling projects allow better exploitation of existing data sets.
واستجابةً للتوصية الصادرة عن اللجنة التوجيهية للمبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء والداعية إلى زيادة أنشطتها العلمية، بوسائل منها إنشاء برنامج مماثل لبرنامج البحوث المنسّق في إطار السنة الدولية للفيزياء الشمسية، استُهلّ برنامج علمي للمبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء.In response to the International Space Weather Initiative Steering Committee’s recommendation to increase its science activities, partly by creating a programme similar to the Coordinated Investigation Programme of the International Heliophysical Year, an International Space Weather Initiative Science Programme has been launched.
ويتولى الإشراف على هذا البرنامج السيد دافيد وييب، الذي سيعمل على إقامة اتصالات مستمرة بواسطة الإنترنت مع الممثلين العلميين للمبادرة، بغرض ترويج وتعزيز النتائج العلمية التي تتمخض عنها البيانات المجمّعة بواسطة أجهزة المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء.The programme is led by David Webb, who will develop and maintain Internet communications among International Space Weather Initiative science representatives for the purpose of promoting and enhancing the science results that come from the data collected by International Space Weather Initiative instrumentation.
وعُقدت حلقة العمل الدولية الثانية في إطار المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء في أبوجا، من 17 إلى 21 تشرين الأول/أكتوبر 2011 لفائدة المشاركين من أوروبا وأفريقيا.The second International Space Weather Initiative workshop was held in Abuja from 17 to 21 October 2011 for participants from Europe and Africa.
ومن المقرّر عقد حلقة العمل الثالثة في إكوادور في تشرين الأول/أكتوبر 2012.The third workshop is planned for Ecuador in October 2012.
وستعقد حلقة عمل عن الأشعة الراديوية الشمسية تحت رعاية المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء، في جامعة بون بالهند، خلال الفترة من 23 إلى 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2011.A Solar Radio Workshop under the auspices of the International Space Weather Initiative will be held at the University of Pune, India, from 23 to 25 November 2011.
وعلى إثر النجاح الكبير الذي لاقته مدارس علوم الفضاء الست التي نُظّمت خلال السنة الدولية للفيزياء الشمسية، يجري ترويج برنامج لمدارس علوم الفضاء من خلال المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء.Following the six highly successful space science schools operated during the International Heliophysical Year, a space science school programme is being promoted through the International Space Weather Initiative.
وفي عام 2011، استفادت المدارس التالية من رعاية المبادرة: مدرسة علوم الفضاء الثانية في أبوجا (آب/أغسطس)، والمدرسة الثالثة في تاترانسكا لومنيكا في سلوفاكيا (أيضا في آب/أغسطس)، والمدرسة الرابعة في كينشاسا (في أيلول/سبتمبر) والمدرسة الخامسة في الرباط (من 5 إلى 16 كانون الأول/ديسمبر).In 2011, the International Space Weather Initiative sponsored the following schools: the second space science school in Abuja (in August), the third in Tatranska Lomnica, Slovakia (also in August), the fourth in Kinshasa (in September) and the fifth in Rabat (from 5 to 16 December).
وتشمل المشاريع المستمرة في إطار المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء ما يلي: (أ) تحديد مواقع مناسبة لنشر أجهزة جديدة، و(ب) تحديد أجهزة إضافية لغرض نشرها، و(ج) استخدام مجموعات البيانات المستخلصة بواسطة تلك الأجهزة الجديدة لأغراض النمذجة والتنبؤات ومن خلال البرنامج العلمي.Continuing projects for the International Space Weather Initiative include: (a) identifying appropriate sites for new instrument deployments, (b) identifying additional instruments for deployment and (c) utilizing these new instrument data sets in modelling and predictions and through the Science Programme.
ويمكن الاطلاع على معلومات إضافية عن المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء في الموقع الشبكي التالي: http://iswi-secretariat.org and on Twitter: ISWINews.Additional information on the International Space Weather Initiative can be found at http://iswi-secretariat.org and on Twitter: ISWINews.
مؤسسة العالم الآمنSecure World Foundation
[الأصل: بالإنكليزية][Original: English]
[31 آب/أغسطس 2011][31 August 2011]
إنَّ اكتساب معرفة أفضل بما تنطوي عليه ظواهر طقس الفضاء من إمكانية تعطيل العمليات المدارية عنصر مهم في ضمان أمان العمليات الفضائية واستدامتها.Better knowledge of the potential for space weather events to disrupt orbital operations is an important component of safe and sustainable space operations.
ولذا تعتبر مؤسسة العالم الآمن أنَّ فهم هذا الجانب من جوانب العمل في الفضاء والتعامل معه أمر ذو أهمية كبيرة.Hence, the Secure World Foundation considers that understanding and coping with this aspect of operating in space is of great importance.
وقد عينت وزارة الخارجية في الولايات المتحدة المدير التنفيذي للمؤسسة، السيد راي ويليامسون، ليكون عضوا في فريق الخبراء المعني بطقس الفضاء دعما للفريق العامل المعني باستدامة أنشطة الفضاء الخارجي في الأمد البعيد.The Department of State of the United States has nominated the Foundation’s Executive Director, Ray Williamson, to serve as a member of the Expert Group on Space Weather in support of the Working Group on Long-Term Sustainability of Outer Space Activities.
كما عيِّن السيد راي ويليامسون منذ عهد قريب في فريق الأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية المعني بالدارسة الكونية لطقس الفضاء.Mr. Williamson has also recently been appointed to the panel of the International Academy of Astronautics’ Cosmic Study on space weather.
منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافةUnited Nations Educational, Scientific and Cultural Organization
[الأصل: بالإنكليزية][Original: English]
[9 تشرين الثاني/نوفمبر 2011][9 November 2011]
يرتبط عمل المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء بالبحوث المتعلقة بطقس الفضاء القريب من الأرض.The work of the International Space Weather Initiative is related to research about near-Earth space weather.
وفي مجال طقس الأرض، تتعاون اللجنة الدولية الحكومية لعلوم المحيطات التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) تعاونا وثيقا مع المنظمة العالمية للأرصاد الجوية.In the area of Earth weather, the Intergovernmental Oceanographic Commission of the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO) works in close cooperation with the World Meteorological Organization (WMO).
فهناك تاريخ طويل من التعاون بين اللجنة المذكورة والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، حيث يعمل متخصّصون في علوم المحيطات والأرصاد الجوية معا ويستخدمون البيانات الساتلية على نطاق واسع، وهذا يمكن أن يكون مجالا للتعاون مع المبادرة الدولية بشأن طقس الفضاء.There is a long history of collaboration between the Commission and WMO, where oceanographers and meteorologists work together making extensive use of satellite data, which could be an area of cooperation with the International Space Weather Initiative.
المنظمة العالمية للأرصاد الجويةWorld Meteorological Organization
[الأصل: بالإنكليزية][Original: English]
[9 تشرين الثاني/نوفمبر 2011][9 November 2011]
الخلفيةBackground
أثناء مؤتمر الأرصاد الجوية العالمي السادس عشر، المعقود في الفترة من 16 أيار/مايو إلى 3 حزيران/يونيه 2011، اعتُرف بضرورة بذل جهود منسّقة من جانب الأعضاء في المنظمة العالمية للأرصاد الجوية من أجل معالجة مسألة رصد طقس الفضاء والخدمات اللازمة للحماية من المخاطر العالمية التي ينطوي عليها هذا الطقس.At the sixteenth World Meteorological Congress, held from 16 May to 3 June 2011, the need was acknowledged for a coordinated effort by embers of WMO to address the observing and service requirements for protecting against the global hazards of space weather.
ودُعي برنامج الفضاء التابع للمنظمة، من خلال فريق التنسيق بين البرامج المعني بطقس الفضاء، إلى وضع خطط عمل في الأمد القريب والبعيد، تشمل التثقيف والتدريب، والعمل مع الرابطات الإقليمية للمنظمة من أجل تنفيذ إستراتيجية منسقة في مجال طقس الفضاء.The WMO Space Programme, through the Inter-programme Coordination Team on Space Weather, was invited to develop near-term and long-term action plans, including education and training, and to work with the WMO regional associations to implement a coordinated strategy for space weather.
ويضمُّ فريق التنسيق بين البرامج المعني بطقس الفضاء، الذي أنشئ رسميا في أيار/مايو 2010، أعضاء عينهم الاتحاد الروسي وإثيوبيا وأستراليا والبرازيل وبلجيكا وجمهورية كوريا والصين وفنلندا وكندا وكولومبيا والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وإيرلندا الشمالية والولايات المتحدة واليابان، والمنظمات الدولية التالية:The Inter-programme Coordination Team on Space Weather, officially established in May 2010, includes members nominated by Australia, Belgium, Brazil, Canada, China, Colombia, Ethiopia, Finland, Japan, the Republic of Korea, the Russian Federation, the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland and the United States, and by the following international organizations:
وكالة الفضاء الأوروبية ومنظمة الطيران المدني الدولي والخدمة الدولية لرصد بيئة الفضاء والاتحاد الدولي للاتصالات ومكتب شؤون الفضاء الخارجي والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية.the European Space Agency, the International Civil Aviation Organization, the International Space Environment Service, the International Telecommunication Union, the Office for Outer Space Affairs and WMO.
والهدف العام الذي يتوخّاه فريق التنسيق بين البرامج المعني بطقس الفضاء هو تيسير التنسيق الدولي وتحسين أرصاد طقس الفضاء ومنتجاته وخدماته، من منظور عملياتي، وفقا للاختصاصات التالية:The overarching goal of the Inter-programme Coordination Team on Space Weather is to facilitate international coordination and improvement of space weather observations, products and services, in an operational perspective, in accordance with the following terms of reference:
(أ) توحيد المقاييس وتعزيز تبادل بيانات طقس الفضاء وتوفيرها عن طريق نظام المعلومات الخاص بالمنظمة؛(a) Standardization and enhancement of space weather data exchange and delivery through the WMO information system;
(ب) وضع تعريف مُتَّسق للمنتجات النهائية والخدمات، بما في ذلك المبادئ التوجيهية المتعلقة بضمان الجودة وإجراءات الإنذار في حالات الطوارئ، بالتفاعل مع قطاع الطيران وغيره من قطاعات التطبيقات الرئيسية؛(b) Harmonized definition of end products and services, including quality assurance guidelines and emergency warning procedures, in interaction with aviation and other major application sectors;
(ج) التكامل بين عمليات رصد طقس الفضاء، من خلال استعراض متطلبات الرصد الفضائي والسطحي، ومواءمة مواصفات أدوات الاستشعار وخطط المراقبة فيما يتعلق برصد طقس الفضاء؛(c) Integration of space weather observations, through the review of space- and surface-based observation requirements, harmonization of sensor specifications, monitoring plans for space weather observation;
(د) تشجيع الحوار بين الأوساط المعنية بالبحوث والعمليات الخاصة بطقس الفضاء.(d) Encouraging dialogue between the research and operational space weather communities.
فريق التنسيق بين البرامج المعني بطقس الفضاءInter-programme Coordination Team on Space Weather
تتمثل الإستراتيجية الحالية التي ينتهجها فريق التنسيق بين البرنامج المعني بطقس الفضاء في زيادة الوعي العالمي بآثار طقس الفضاء، والدعوة إلى تحسين الأرصاد، وتنسيق تبادل البيانات والخدمات العملياتية، وتعزيز الشراكات من أجل تقاسم المسؤوليات، وتشجيع البحوث الرامية إلى تحسين هذه الخدمات.The current strategy pursued by the Inter-programme Coordination Team on Space Weather is to increase global awareness of space weather impacts, advocate for improved observations, coordinate data exchange and operational services, foster partnerships to share responsibilities and encourage research to improve these services.
الدعوة إلى تحسين الأرصادAdvocating for improved observations
وُضعت نسخة أولى لمتطلبات رصد طقس الفضاء وأتيح الاطلاع عليها عبر الإنترنت في إطار قاعدة بيانات متطلبات الرصد الخاصة بالمنظمة (متاحة على العنوان التالي: www.wmo-sat.info/db)، تحت المجال التطبيقي المعنون "طقس الفضاء".A first version of space weather observing requirements was developed and made available online as part of the WMO Observing Requirements Database (available at www.wmo-sat.info/db), under the application area “Space Weather.”
ومتابعة لذلك، يجري إعداد جرد بقدرات وخطط رصد طقس الفضاء، بما في ذلك البنى التحتية القائمة للرصد من الفضاء أو على سطح الأرض.Following on from that, an inventory of space weather observing capabilities and plans is being made, including both space-based and surface-based observation infrastructure.
وسيقوم فريق التنسيق بين البرامج المعني بطقس الفضاء بإجراء أول تقييم للاحتياجات غير الملبَّاة وصوغ بيان إرشادات لسد الثغرات ذات الأولوية العليا في مجال الرصد.The Inter-programme Coordination Team on Space Weather will conduct a first assessment of the unmet needs and develop a statement of guidance to address the highest-priority gaps in observations.
زيادة الوعي بآثار طقس الفضاءRaising awareness of space weather impacts
استُرعيَ اهتمام مؤتمر الأرصاد الجوية العالمي المعقود في عام 2011 إلى آثار طقس الفضاء، ممّا أدى إلى الاعتراف بالتنسيق في مجال طقس الفضاء باعتباره مهمّة جديدة موكولة لبرنامج الفضاء التابع للمنظمة (يمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات عن البرنامج في الموقع الشبكي التالي: www.wmo.int/sat).The impacts of space weather were brought to the attention of the World Meteorological Congress in 2011, which led to the recognition of space weather coordination as a new task of the WMO Space Programme (more information on the Programme is available from www.wmo.int/sat).
كما أقرّ فريق التنسيق المعني بسواتل الأرصاد الجوية، في تشرين الأول/أكتوبر 2011 ، بتأثير طقس الفضاء على سواتل رصد الأرض، وكذلك بالمساهمة التي يمكن أن تقدّمها هذه السواتل للعمليات الجارية لرصد طقس الفضاء.In October 2011, the Coordination Group for Meteorological Satellites also recognized the impact of space weather on Earth observation satellites, as well as the contribution that such satellites can provide to ongoing space weather observations.
ويجري إنشاء موقع للعرض الإيضاحي لطقس الفضاء على شبكة الإنترنت، وذلك بهدف تعزيز استخدام منتجات محددة قليلة عن طريق تيسير سبل الحصول على هذه المنتجات المحددة وتوفير التدريب الخاص بها.A web-based space weather demonstration site is being developed, with the aim of enhancing the usage of a few specific products by providing easy access and product-specific training.
ومن المقرّر أن تشمل القدرات الأولية لتشغيل موقع العرض الإيضاحي دورات تدريب متعددة اللغات والحصول على منتجات عالمية يمكن أن يستفيد منها قطاع عريض من المستخدمين على الصعيد العالمي.The initial operating capability for the demonstration site is planned to include multilanguage training and access to global products that could serve a worldwide user base.
تنسيق المنتجات والخدمات العملياتية الخاصة بطقس الفضاءCoordination of operational space weather products and services
يجري إنشاء بوابة لمنتجات طقس الفضاء، باعتبار ذلك خطوة أولى في سبيل تعزيز وضوح الرؤية واستخدام منتجات طقس الفضاء.As a first step, in order to enhance the visibility and usage of space weather products, a space weather product portal is being developed.
والهدف من هذه البوابة هو جمع المعلومات حول المنتجات التي تستوفي المتطلبات الدنيا، وتوفير السبل الملائمة للحصول على هذه المنتجات.The aim is to gather information on products that meet minimum requirements, providing convenient access to those products.
ويجري تحديد المنتجات العالمية والإقليمية وفق فئات التأثير والاستخدام، مثل اضطرابات الغلاف الأيوني، واضطرابات المغنطيسية الأرضية، وبيئة الإشعاعات، والأحوال الشمسية.Global and regional products are being identified according to impact and usage categories, such as ionospheric disturbances, geomagnetic disturbances, radiation environment and solar conditions.
وسيسعى فريق التنسيق بين البرامج المعني بطقس الفضاء إلى مواءمة تعريف المنتجات النهائية، بما في ذلك تقييم الجودة.The Inter-programme Coordination Team on Space Weather will strive to harmonize the definition of end products, including assessments of quality.
وبالإضافة إلى ذلك، سيقوم فريق التنسيق بين البرامج المعني بطقس الفضاء بكشف الفرص المتاحة لتنسيق الخدمات تلبيةً للاحتياجات ذات الأولوية العليا، مثل دعم الطيران العالمي من خلال منظمة الطيران المدني الدولي.In addition, the Inter-programme Coordination Team on Space Weather will identify opportunities for coordinating services in response to high-priority needs, such as support for global aviation through the International Civil Aviation Organization.
وهذا الأمر لا يقتصر على تعريف المنتجات الملائمة، بل يستلزم اعتماد الممارسات الموّحدة بين مراكز عمليات طقس الفضاء في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الإجراءات التشغيلية الخاصة بإعداد وإبلاغ المعلومات الروتينية ومعلومات الإنذار على حد سواء.Beyond the definition of adequate products, this entails adopting standard practices among operational space weather centres around the globe, including operational procedures for producing and communicating both routine and warning information.
الخاتمةConclusion
من المسلَّم به أنَّ التعرض لمخاطر طقس الفضاء يتزايد بزيادة اعتمادنا على التكنولوجيا المتقدمة.It is recognized that vulnerability to space weather is increasing as we become more reliant on advanced technology.
وقد وُضع بالفعل إطار للأرصاد الأرضية والفضائية، كما أنَّ الصناعات والحكومات أصبحت حاليا بصدد اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحسين القدرات في مجال طقس الفضاء.A framework of ground-based and space-based observations is already in place, and actions to improve space weather capabilities are being taken today by industries and Governments.
ويجري تشجيع التنسيق على مستوى عال في استخدام المعدات الساتلية الخاصة بطقس الفضاء من أجل ضمان سد الثغرات ذات الأولوية العالية بطريقة فعالة من حيث التكلفة من خلال تقاسم القدرات.The high-level coordination of satellite-based assets for space weather is encouraged to ensure that high-priority gaps are addressed in a cost-effective manner through shared capabilities.
* A/AC.105/C.1/L.310.* A/AC.105/C.1/L.310.