A_63_478_EA
Correct misalignment Change languages order
A/63/478 A_63_478e.doc (English)A/63/478 A_63_478a.doc (Arabic)
Sixty-third sessionالدورة الثالثة والستون
Agenda items 27 and 118البندان 27 و 118 من جدول الأعمال
Effects of atomic radiationآثار الإشعاع الذري
Programme budget for the biennium 2008-2009الميزانية البرنامجية لفترة السنتين 2008-2009
Financial and administrative implications of increased membership of the United Nations Scientific Committee on the Effects of Atomic Radiation, staffing of the professional secretariat of the Scientific Committee and methods to ensure sufficient, assured and predictable fundingالآثار المالية والإدارية المترتبة على زيادة عضوية لجنة الأمم المتحدة العلمية المعنية بآثار الإشعاع الذري، والتوظيف في الأمانة الفنية للجنة العلمية، وأساليب كفالة تمويل كاف ومضمون ويمكن التنبؤ به
Report of the Secretary-Generalتقرير الأمين العام
Summaryموجز
In its resolution 62/100, the General Assembly requested the Secretary-General to provide a comprehensive and consolidated report to the Assembly at its sixty-third session, to be prepared in consultation with the United Nations Scientific Committee on the Effects of Atomic Radiation, as appropriate, addressing the financial and administrative implications of increased membership of that Committee, staffing of its professional secretariat and methods to ensure sufficient, assured and predictable funding.طلبت الجمعية العامة في قرارها 62/100 إلى الأمين العام أن يقدم تقريرا شاملا وموحدا إلى الجمعية العامة في دورتها الثالثة والستين يعد بالتشاور مع لجنة الأمم المتحدة العلمية المعنية بآثار الإشعاع الذري، حسب الاقتضاء، ويتناول الآثار المالية والإدارية المترتبة على زيادة عضوية تلك اللجنة والتوظيف في أمانتها الفنية وأساليب كفالة تمويل كاف ومضمون ويمكن التنبؤ به.
Several States have expressed a desire to become a member of the Committee, which comprises scientists from 21 States Members of the United Nations and undertakes broad scientific reviews of the sources of ionizing radiation and its effects on human health and the environment.وأعربت عدة دول عن رغبتها في الانضمام إلى عضوية اللجنة التي تتألف من علماء من 21 دولة عضوا في الأمم المتحدة وتجري استعراضات علمية واسعة النطاق لمصادر الإشعاع المؤيِّن وآثاره على صحة الإنسان وعلى البيئة.
The Committee is fundamental to the international radiation safety regime.وتشكّل اللجنة عنصرا أساسيا في النظام الدولي للسلامة الإشعاعية.
The Committee has expressed its view that, considering the support it requires from the secretariat, the current critical financial and resource issues should be addressed prior to reaching a decision on the question of membership.وأعربت اللجنة عن رأيها بأنه ينبغي، في ظل ما تحتاج إليه من دعم من أمانتها، معالجة ما تواجهه حاليا من مسائل حرجة متصلة بالتمويل والموارد قبل البت في مسألة العضوية.
The Committee has meanwhile suggested flexible arrangements whereby, for reasons of efficiency, the maximum number of members would remain at about the present level.واقترحت اللجنة في الوقت ذاته اتخاذ بعض الترتيبات المرنة بحيث يبقى الحد الأقصى لعدد الأعضاء عند مستواه الحالي تقريبا، وذلك حرصا على الكفاءة.
In order to provide up-to-date and continuing high-quality assessments in a timely manner, to improve dissemination of the findings and to ensure the technical infrastructure to support the Committee effectively, the current staffing of the Secretariat of the Scientific Committee would need to be strengthened with an additional Professional post at the P-4 level (estimated at $169,600 per biennium).وفي سبيل القيام بشكل مستمر وفي الوقت المناسب، بتوفير التقييمات العالية الجودة التي تتضمن أحدث المعلومات، وتحسين عملية تعميم النتائج، وكفالة وجود الهيكل الأساسي التقني اللازم لدعم اللجنة بفعالية، سيلزم تدعيم الملاك الوظيفي الحالي لأمانة اللجنة العلمية بوظيفة أخرى من الفئة الفنية برتبة ف - 4 (بتكلفة تقدّر بـ 600 169 دولار لكل فترة سنتين).
Although the Committee has recommended that its membership remain at about the present number, if the membership were to be increased by six members, it is estimated that additional resources of $90,000 in non-posts requirements per biennium would be required.ومع أن اللجنة قد أوصت بإبقاء عدد أعضائها على ما هو عليه حاليا تقريبا، فإن الموارد الإضافية المطلوبة في حال زيادته بستّة تقدّر بـ 000 90 دولار من الاحتياجات غير المتعلقة بالوظائف لكل فترة سنتين.
I. Introductionأولا - مقدمة
1. The present report is submitted in response to General Assembly resolution 62/100, in which the Assembly requested the Secretary-General to provide a comprehensive and consolidated report to the Assembly at its sixty-third session, to be prepared in consultation with the United Nations Scientific Committee on the Effects of Atomic Radiation, as appropriate, addressing the financial and administrative implications of increasing the membership of the Committee, staffing of its professional secretariat and methods to ensure sufficient, assured and predictable funding.1 - يقدّم هذا التقرير استجابة لقرار الجمعية العامة 62/100 الذي طلبت فيه إلى الأمين العام أن يقدم تقريرا شاملا وموحدا إلى الجمعية العامة في دورتها الثالثة والستين يعد بالتشاور مع لجنة الأمم المتحدة العلمية المعنية بآثار الإشعاع الذري، حسب الاقتضاء، ويتناول الآثار المالية والإدارية المترتبة على زيادة عضوية اللجنة والتوظيف في أمانتها الفنية وأساليب كفالة تمويل كاف ومضمون ويمكن التنبؤ به.
2. The report has been prepared following consultations with the Scientific Committee during its fifty-sixth session, held from 10 to 18 July 2008 in Vienna.2 - وقد أُعدّ التقرير عقب إجراء مشاورات مع اللجنة العلمية أثناء دورتها السادسة والخمسين المعقودة خلال الفترة من 10 إلى 18 تموز/يوليه 2008 في فيينا().
3. The General Assembly established the Scientific Committee by its resolution 913 (X) of 3 December 1955 to undertake broad scientific reviews of the sources of ionizing radiation and its effects on human health and the environment. Since 1955, the Committee has played an important role in improving international scientific understanding of the levels of exposure to ionizing radiation and its health and environmental effects. The evaluations of the Committee have often underpinned significant actions at the governmental level, such as (a) the 1963 Treaty Banning Nuclear Weapons Tests in the Atmosphere, in Outer Space and Under Water; (b) the preparations for the 1972 United Nations Conference on the Human Environment, which established the first global principles for environmental protection and led to the establishment of the United Nations Environment Programme (UNEP); (c) substantial reductions in the radiation exposure limits for workers and the public; (d) international action plans to improve protection of workers, patients and the environment; and (e) recovery from the 1986 Chernobyl accident.3 - وكانت الجمعية العامة قد أنشأت اللجنة العلمية بقرارها 913 (د - 10) المؤرخ 3 كانون الأول/ديسمبر 1955 لكي تجري استعراضات علمية واسعة النطاق لمصادر الإشعاع المؤيِّن وآثاره على صحة الإنسان وعلى البيئة. ومنذ عام 1955 واللجنة تقوم بدور هام في تحسين الفهم العلمي الدولي لمستويات التعرّض للإشعاع المؤيِّن ولما لهذا الإشعاع من آثار صحية وبيئية. وقد اتُّخذت تقييمات اللجنة في كثير من الأحيان أساسا لإجراءات هامة اعتمدت على مستوى الحكومات، ومنها ما يلي: (أ) معاهدة حظر تجارب الأسلحة النووية في الجو وفي الفضاء الخارجي وتحت سطح الماء لعام 1963؛ (ب) الأعمال التحضيرية لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة البشرية لعام 1972 الذي وضع أول مجموعة مبادئ عالمية لحماية البيئة وتمخّض عن إنشاء برنامج الأمم المتحدة للبيئة؛ (ج) إجراء تخفيضات كبيرة في حدود تعرّض العمال وعموم الجماهير للإشعاع()؛ (د) خطط العمل الدولية لتحسين حماية العمال والمرضى والبيئة؛ (هـ) علاج آثار حادثة شيرنوبيل التي وقعت عام 1986.
4. The Committee’s assessments are conducted on behalf of all Member States and are used for evaluating the effects of using radiation in medicine, research, agriculture and industry and of nuclear power production.4 - وتجري اللجنة تقييماتها باسم جميع الدول الأعضاء، وهي تُستخدم في تقييم آثار استخدام الإشعاع في الطب والبحوث والزراعة والصناعة، وتقييم آثار إنتاج الطاقة النووية.
Moreover, the Committee’s scientific consensus is fundamental to the international radiation safety regime, critically underpinning the international standards2 for protecting the public, workers and patients against ionizing radiation.وعلاوة على ذلك، يعتبر توافق آراء أعضاء اللجنة بشأن المسائل العلمية عنصرا أساسيا في النظام الدولي للسلامة الإشعاعية، وهو الأساس البالغ الأهمية الذي تقوم عليه المعايير الدولية(2) الخاصة بحماية عموم الجماهير والعمال والمرضى من الإشعاع المؤيِّن.
In turn, these standards are linked to important national and international programmes and legislative instruments.وترتبط هذه المعايير بدورها ببرامج وصكوك تشريعية وطنية ودولية هامة.
5. The General Assembly, in its resolutions 53/44 and 62/100, has reaffirmed the desirability of the Committee continuing this work and the decision to maintain the present functions and independent role of the Scientific Committee.5 - وقد أكدت الجمعية العامة من جديد في قراريها 53/44 و 62/100، استصواب مواصلة اللجنة العلمية لهذا العمل كما أكّدت القرار المتعلق باحتفاظ اللجنة العلمية بمهامها الحالية وبدورها المستقل.
6. For the annual sessions, more than 100 scientific advisers from the 21 States members of the Committee and observers from relevant international organizations scrutinize the scientific content of several lengthy, highly specialized documents.6 - وتحضيرا للدورات السنوية، يقوم ما يربو على 100 مستشار علمي من الدول الـ 21 الأعضاء في اللجنة ومراقبون من منظمات دولية معنية بفحص عدة وثائق مستفيضة وشديدة التخصص.
The secretariat, provided under arrangements with UNEP and located in Vienna, arranges the annual sessions and coordinates the development of these documents, which are meticulously based on scientific and technical information obtained from Member States and the scientific literature, according to the Committee’s requests.وتقوم أمانة اللجنة، التي يتم توفيرها بموجب ترتيبات مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة وتتخذ من فيينا مقرا لها، بالتحضير للدورات السنوية وبتنسيق عملية إعداد هذه الوثائق التي تستند بدقة شديدة إلى المعلومات العلمية والتقنية المستمدة من الدول الأعضاء ومن الأدبيات العلمية، وذلك وفق طلبات اللجنة.
Historically, the Committee has approved a substantive report supported by several detailed scientific annexes every four to five years.وتقر اللجنة منذ إنشائها، كل أربعة إلى خمسة أعوام، تقريرا فنيا مدعوما بعدة مرفقات علمية مفصّلة.
The secretariat arranges for the dissemination of the Committee’s findings to the General Assembly, the scientific community and the public.وتتخذ الأمانة العامة الترتيبات لتوزيع النتائج التي تخلص إليها اللجنة على الجمعية العامة والأوساط العلمية وعموم الجماهير.
7. In the past decade there has been a marked acceleration in the pace of global communication and of specialized scientific developments (such as in molecular biology and genetics). Moreover, there is growing interest in the Committee’s work, in part because of (a) renewed consideration of nuclear power in response to concerns about energy security and global warming; (b) apprehension about the potential human and environmental impact of accidents and of radioactive waste; (c) threats related to nuclear and radiological weapons; (d) new applications of radiation in medicine, research, agriculture and industry; and (e) the effects of radiation at low rates of exposure. In addition, more States are submitting information for the Committee’s assessments and several have expressed interest in becoming members.7 - وقد تسارعت في العقد الأخير وبشكل ملحوظ وتيرة التقدم في مجال الاتصالات العالمية والتطوّرات العلمية التخصصية (مثل التطورات في البيولوجيا الجزيئية وعلم الوراثة). وعلاوة على ذلك، ثمة اهتمام متنام بعمل اللجنة، ويرجع ذلك جزئيا إلى: (أ) تجدد التفكير في الطاقة النووية استجابة للشواغل المتصلة بأمن الطاقة والاحترار العالمي؛ (ب) التخوّف من الآثار المحتملة للحوادث والنفايات المشعة على الإنسان والبيئة؛ (ج) التهديدات المتعلقة بالأسلحة النووية والإشعاعية؛ (د) التطبيقات الجديدة للإشعاع في الطب والبحوث والزراعة والصناعة؛ (هـ) آثار التعرّض للإشعاع بمستويات منخفضة. وإضافة إلى ذلك، زاد عدد الدول التي تقدّم معلومات لغرض استخدامها في تقييمات اللجنة، وأعربت عدة دول عن رغبتها في الانضمام إلى عضوية اللجنة.
Strategic plan and future programme of work for the period 2009 to 2013الخطة الاستراتيجية وبرنامج العمل المقبل للفترة من 2009 إلى 2013
8. At its fifty-sixth session the Scientific Committee adopted a strategic plan to provide the vision and direction for its activities during the period 2009 to 2013, to facilitate results-based programming by the secretariat, to help foster management of sufficient, assured and predictable resources and to improve planning and coordination among the various parties involved.8 - اعتمدت اللجنة العلمية في دورتها السادسة والخمسين خطة استراتيجية تضمنت رؤيتها وتوجيهاتها المتعلقة بالأنشطة التي ستضطلع بها خلال الفترة من 2009 إلى 2013، ولتسهيل إعداد أمانتها البرامج القائمة على النتائج، وللمساعدة على تدعيم إدارة موارد كافية ومضمونة ويمكن التنبؤ بها، ولتحسين عملية التخطيط والتنسيق بين مختلف الأطراف المعنية.
9. The Committee considered that its strategic objective for the period was to increase awareness and deepen understanding among authorities, the scientific community and civil society with regard to levels of ionizing radiation and the related health and environmental effects as a sound basis for informed decision-making on radiation-related issues.9 - واعتبرت اللجنة أن هدفها الاستراتيجي للفترة هو إذكاء الوعي وتعميق الفهم لدى السلطات والأوساط العلمية والمجتمع المدني في ما يخص مستويات الإشعاع المؤيِّن وما يتصل به من آثار صحية وبيئية بحيث يشكل ذلك الأساس السليم لاتخاذ القرارات المستنيرة بشأن المسائل المتعلقة بالإشعاع.
10. While still conducting comprehensive oversight and evaluations consistent with its overall mandate, the Committee identified the following thematic priorities for the period: (a) medical exposures of patients, radiation levels and effects of energy production; (b) exposure to natural sources of radiation; and (c) improved understanding of the effects from exposure to ionizing radiation at low dose rates.10 - ولا تزال اللجنة تضطلع بأعمال الرقابة والتقييم الشاملة بما يتمشى وولايتها العامة، ولكنها حددت لهذه الفترة الأولويات المواضيعية التالية: (أ) مستويات تعرّض المرضى للإشعاع للأغراض الطبية، ومستويات الإشعاع الناتجة عن إنتاج الطاقة وما لذلك من آثار؛ (ب) التعرض لمصادر الإشعاع الطبيعية؛ (ج) تحسين فهم آثار التعرض للإشعاع المؤيّن بجرعات ضئيلة.
11. In order to implement the strategic plan, the Committee assumed that its intersessional work would increase and that actions would have been taken to address its concerns about staffing and funding.11 - ولتنفيذ الخطة الاستراتيجية، أكدت اللجنة أن حجم العمل الذي تضطلع به بين الدورات سيزداد، وأنه سيلزم اتخاذ إجراءات للتصدي للشواغل المتصلة بالتوظيف والتمويل.
12. For its future programme of work, the Committee decided to initiate work immediately on (a) assessments of levels of radiation from energy production and the effects on human health and the environment; (b) uncertainty in radiation risk estimation; (c) attributability of health effects to radiation exposure (in response to General Assembly resolution 62/100); (d) updating its methodology for estimating exposures resulting from discharges from nuclear installations; (e) a summary of radiation effects; and (f) improving data collection, analysis and dissemination.12 - أمّا بالنسبة لبرنامج عملها المقبل، فقد قررت اللجنة أن تباشر فورا الأعمال التالية: (أ) تقييم مستويات الإشعاع الناجمة عن إنتاج الطاقة وآثارها على صحة الإنسان وعلى البيئة؛ (ب) مسألة عدم التيقن في تقدير مخاطر الإشعاع؛ (ج) إمكانية عزو الآثار الصحية إلى التعرض للإشعاع (استجابة لقرار الجمعية العامة 62/100)؛ (د) تحديث المنهجية التي تتبعها في تقدير مستويات التعرّض للإشعاعات المنبعثة من المنشآت النووية؛ (هـ) إعداد موجز لآثار الإشعاع؛ (و) تحسين عملية جمع البيانات وتحليلها وتعميمها.
13. Depending on the availability of resources, specifically in the Committee secretariat, other work might be undertaken on the biological effects of key internal emitters, medical exposures of patients, enhanced exposures to natural sources of radiation due to human activities, public information and development of a knowledge base on radiation levels and effects.13 - ورهنا بتوافر الموارد، ولاسيما في أمانة اللجنة، قد يُضطلع بأعمال أخرى متصلة بالآثار البيولوجية لمصادر الانبعاث الداخلية الرئيسية، ومستويات تعرض المرضى للإشعاع للأغراض الطبية، وارتفاع مستويات التعرض لمصادر الإشعاع الطبيعية من جراء الأنشطة البشرية، وتعريف الجمهور بمستويات الإشعاع وآثاره وإقامة قاعدة معارف عن هذه المواضيع.
II. Background on support to the Committeeثانيا - معلومات أساسية عن الدعم المقدّم إلى اللجنة
14. Resolution 913 (X) requested the Secretary-General to provide the Committee with appropriate assistance in organizing and conducting its work and to provide a Secretary of the Committee.14 - طُلب في القرار 913 (د - 10) إلى الأمين العام أن يقدم إلى اللجنة المساعدة اللازمة لتنظيم أعمالها وتنفيذها وأن يعيّن للجنة أمينا.
Subsequently, in addition to the Secretary, a number of scientific staff were recruited on a rotational basis to the secretariat, then based in New York, who were responsible for presenting, in a form suitable for consideration by the Committee, the large body of information submitted by Governments.ومن ثم، عُيّن في الأمانة التي كان مقرها حينئذ في نيويورك، بالإضافة إلى أمينها، عدد من الموظفين المختصين بالشؤون العلمية، على أساس التناوب، وعهد إليهم بمسؤولية عرض الكمّ الكبير من المعلومات المقدمة من الحكومات في الشكل الملائم لكي تنظر فيه اللجنة.
15. In 1974, the secretariat of the Scientific Committee was transferred from New York to Vienna and in 1976, the organizational responsibility for servicing the Committee was transferred from the office of the Under-Secretary-General for Special Political Affairs to UNEP.15 - وفي عام 1974، نُقلت أمانة اللجنة العلمية من نيويورك إلى فيينا، وفي عام 1976 نُقلت المسؤولية التنظيمية عن خدمة اللجنة من مكتب وكيل الأمين العام للشؤون السياسية الخاصة إلى برنامج الأمم المتحدة للبيئة.
From then onwards, the General Assembly in its annual resolutions on the subject has requested UNEP to continue providing support for the effective conduct of the Scientific Committee’s work and for the dissemination of its findings to the Assembly, the scientific community and the public.ومنذ ذلك الحين والجمعية العامة تطلب في قراراتها السنوية المتعلقة بالموضوع إلى برنامج الأمم المتحدة للبيئة مواصلة تقديم الدعم اللازم لكي تضطلع اللجنة العلمية بأعمالها بفعالية ولكي تعمم ما تخلص إليه من نتائج على الجمعية العامة والأوساط العلمية وعموم الجماهير.
The staffing and operational resources of the Scientific Committee are provided under section 14 of the programme budget of the United Nations.وتوفَّر الموارد التشغيلية والموارد المتعلقة بالتوظيف للّجنة العلمية في إطار الباب 14 من الميزانية البرنامجية للأمم المتحدة.
Since 1979, local administrative services have been provided by the United Nations Office at Vienna.ومنذ عام 1979 بدأ مكتب الأمم المتحدة في فيينا يقدم الخدمات الإدارية المحلية.
16. In contrast to when the Scientific Committee was established, the present secretariat of the Committee comprises 1 Professional post at the D-1 level for the Secretary of the Committee and 2 General Service posts (1 principal level and 1 other level). The responsibilities of the Secretary of the Committee are as follows: (a) to provide the strategic direction, programmatic and day-to-day management of the secretariat, including oversight of the staff, and to supply the scientific, technical and administrative assistance for the Committee to discharge its responsibilities and mandate; (b) to direct the preparation, conduct and administrative follow-up of the annual sessions, including the preparation of relevant parliamentary documentation; (c) to coordinate the preparation of several extremely technical documents for timely scrutiny by the Committee; (d) to develop and maintain communication networks for liaison and coordination with the Committee, scientists, the diplomatic community, UNEP headquarters and other relevant organizations, as appropriate; (e) to prepare strategic papers for consideration by the Committee and/or Member States; (f) to maintain systems for collecting, reviewing and disseminating relevant scientific information; (g) to represent the Committee at relevant scientific and diplomatic forums (the General Assembly, conferences, seminars, meetings etc.), including presenting the Committee’s detailed scientific findings; and (h) to prepare correspondence, promotional and public information material, respond to inquiries from the public and scientific community and manage the overall (and in particular the administrative) content of the website of the Scientific Committee.16 - وخلافا لما كانت عليه الحال لدى إنشاء اللجنة العلمية، فإن أمانة اللجنة تضم حاليا وظيفة واحدة من الفئة الفنية برتبة مد - 1 لأمين اللجنة ووظيفتين من فئة الخدمات العامة (واحدة من الرتبة الرئيسية وواحدة من الرتب الأخرى). وتتمثل مسؤوليات أمين اللجنة في ما يلي: (أ) تقديم التوجيه الاستراتيجي وإدارة برنامج الأمانة وشؤونها اليومية، بما يشمل الإشراف على الموظفين، وإمداد اللجنة بالمساعدة العلمية والتقنية والإدارية لكي تتمكن من الاضطلاع بمسؤولياتها وولايتها؛ (ب) توجيه أعمال التحضير للدورات السنوية وإجرائها ومتابعتها الإدارية، بما في ذلك إعداد الوثائق التداولية المناسبة؛ (ج) تنسيق عملية إعداد عدة وثائق بالغة التخصص لكي تفحصها اللجنة في الوقت المناسب؛ (د) إقامة شبكات الاتصالات وتولي شؤونها من أجل تحقيق التواصل والتنسيق بين اللجنة والعلماء والوسط الدبلوماسي ومقر برنامج الأمم المتحدة للبيئة وغير ذلك من المنظمات المعنية حسب الاقتضاء؛ (هـ) إعداد الوثائق الاستراتيجية لكي تنظر فيها اللجنة و/أو الدول الأعضاء؛ (و) إدارة نظم جمع المعلومات العلمية الهامة واستعراضها وتعميمها؛ (ز) تمثيل اللجنة في المنتديات العلمية والدبلوماسية المعنية (الجمعية العامة والمؤتمرات والحلقات الدراسية والاجتماعات وغيرها)، بما في ذلك عرض النتائج العلمية المفصّلة التي تخلص إليها اللجنة؛ (ح) إعداد المراسلات والمواد الترويجية والإعلامية والرد على استفسارات الجمهور والأوساط العلمية، وإدارة المحتوى العام (وبالأخص المحتوى الإداري) لموقع اللجنة على الإنترنت.
17. The General Service (principal level) post provides for an Editorial/ Administrative Assistant. The incumbent (a) arranges consultant contracts and travel of representatives in connection with yearly sessions; (b) fulfils the responsibilities of the secretariat regarding the programme budget, monitoring of the programme of work, expenditure certification and budget/programme performance reporting and administers its human resources; (c) provides general administration and office management support; (d) assists in the finalization of detailed scientific documentation (tables and figures) for scrutiny at the annual sessions of the Committee; and (e) directly assists the Secretary of the Committee in drafting of correspondence and papers of a non-routine nature and raising awareness of the Committee’s work (preparing briefings and promotional activities and materials). The General Service (other level) post provides for a Reference Assistant. The incumbent is responsible for (a) the organization and accuracy of extensive bibliographic citations of scientific papers in the reports of the Committee; (b) filing and retrieval of references from the Committee’s reference collection (over 10,000 physical volumes); (c) reformatting and word-processing of detailed scientific documents for scrutiny by the Committee; and providing secretarial support to the Secretary of the Committee.17 - أما وظيفة الخدمات العامة (من الرتبة الرئيسية) فهي لمساعد تحريري/إداري. وفي ما يلي المهام المسندة إلى شاغل هذه الوظيفة: (أ) يتولّى ترتيب عقود الاستشاريين وسفر الممثلين في ما يتصل بالدورات السنوية؛ (ب) يضطلع بمسؤوليات الأمانة في ما يتصل بالميزانية البرنامجية ورصد برنامج العمل والتصديق على النفقات وإعداد تقارير أداء الميزانيات/البرامج، ويدير شؤون مواردها البشرية؛ (ج) يقدم الدعم العام في مجالي الشؤون الإدارية وإدارة المكتب؛ (د) يقدم المساعدة في وضع الوثائق العلمية المفصّلة في صورتها النهائية (الجداول والأشكال) لكي تُفحص في دورات اللجنة السنوية؛ (هـ) يساعد أمين اللجنة مباشرة في صياغة الرسائل والوثائق غير الروتينية وفي التوعية بأعمال اللجنة (إعداد الإحاطات والأنشطة/المواد الترويجية). أما وظيفة الخدمات العامة (من الرتب الأخرى) فهي لمساعد مختص بالـمَراجع. وفيما يلي المهام المسندة إلى شاغل هذه الوظيفة: (أ) ينظّم الإشارات البيبليوغرافية الكثيرة للأبحاث العلمية، المستشهد بها في تقارير اللجنة ويكون مسؤولا عن دقّتها؛ (ب) يتولّى حفظ مجموعة المراجع الخاصة باللجنة (ما يزيد على 000 10 مجلد من المطبوعات) وسحبها للاطلاع عليها؛ (ج) يضع الوثائق العلمية المفصّلة التي تفحصها اللجنة في شكلها المطبوع النهائي ويجهّز نصوصها بالحاسوب؛ (د) يدعم أمين اللجنة بخدمات السكرتارية.
18. The assessments prepared by the Scientific Committee have increased dramatically, nearly seven times greater in size over the years, from just 230 pages in the 1958 report of the Scientific Committee to some 1,600 pages for the 2006 and 2008 reports.18 - وقد زاد عدد التقييمات التي تعدّها اللجنة العلمية زيادة كبيرة، فقد ارتفع عدد صفحات تقارير اللجنة العلمية زهاء سبعة أضعاف على مر السنين من 230 صفحة لا غير في تقرير عام 1958 إلى نحو 600 1 صفحة في كل من تقريري عامي 2006 و 2008.
To illustrate the increased workload, table 1 compares key work elements for developing the most recent 2006 and 2008 reports of the Committee to those for developing similar reports 20 years earlier, in 1986 and 1988.ولإظهار الزيادة في حجم العمل، يقدّم الجدول 1 مقارنة لأهم عناصر العمل التي دخلت في إعداد أحدث تقريرين للجنة لعامي 2006 و 2008 بتلك المستخدمة في إعداد التقريرين المماثلين قبل 20 عاما، أي في عامي 1986 و 1988.
Table 1 Indicators of key work elements for development of the 1986 and 1988 reports and the 2006 and 2008 reportsالجدول 1 مؤشرات عناصر العمل الرئيسية للتنمية في تقريري عامي 1986 و 1988 وتقريري عامي 2006 و 2008
Development periodعنصر العمل فترة إعداد تقارير اللجنة
Work element 1982-1988 (covering 1986 and 1988 reports) 2001-2008 (covering 2006 and 2008 reports)1982-1988 (تغطي تقريري 1986 و 1988) 2001-2008 (تغطي تقريري 2006 و 2008)
Prepare, conduct and follow-up annual sessions, including preparation of relevant parliamentary documentation.إعداد الدورات السنوية وعقدها ومتابعتها، ويشمل ذلك إعداد الوثائق التداولية المناسبة.
73 delegates, 10 observers from international organizations and 8 consultants attended the thirty-seventh session (91 in total).حضر الدورة السابعة والثلاثين 73 مندوبا و 10 مراقبين من منظمات دولية و 8 استشاريين (المجموع 91).
82 delegates, 11 observers from international organizations, 6 consultants, 1 specific focal point for Chernobyl matters and 7 observers from Member States attended the fifty-sixth session (107 in total).حضر الدورة السادسة والخمسين 82 مندوبا و 11 مراقبا من منظمات دولية و 6 استشاريين ومنسق معني بالتحديد بالمسائل المتصلة بتشيرنوبل و 7 مراقبين من الدول الأعضاء (المجموع 107).
Coordinate preparation of highly technical documents (typically more than 1,000 pages for a session) and conduct meticulous scientific editing and finalization. Direction of work usually by single experts, but often supported by a national institute.تنسيق إعداد الوثائق ذات الطابع التقني للغاية (في العادة، أكثر من 000 1 صفحة لكل دورة) وتحريرها الدقيق من الناحية العلمية ووضعها في صورتها النهائية. يدير العمل في العادة واحد من الخبراء، ولكنه يُدْعَم في كثير من الأحيان من قِبَل معاهد وطنية. تتزايد التطورات العلمية تعقيدا وتنوعا. ويشتد التنسيق بين مجموعات المتخصصين. والدعم الوارد من المعاهد الوطنية محدود.
The 1986 and 1988 reports in 2 volumes amounted to some 1,000 pages, including more than 710,000 words, 4,797 references, 370 tables and 162 figures, were prepared between 1982 and 1988 and were published in 1986 and 1988. Scientific developments are increasingly complex and diverse. Increased coordination of groups of specialists. Limited support from national institutes.تنسيق عمليات استعراض الوثائق فيما بين الدورات في الفترة 2007-2008، وشمل ذلك حوالي 112 مجموعة من التعليقات والردود الخطية بشأنها.
Coordination of intersessional reviews of documents in 2007-2008, involving some 112 sets of written comments and responses to them.نُشر تقريرا عامي 1986 و 1988 في مجلدين بلغ مجموع صفحاتهما حـوالي 000 1 صفحة شملت أكثر من 000 710 كلمة و 797 4 مرجعا و 370 جدولا و 162 شكلا. وُضِع التقريران ضمن الفترة 1982-1988 وصدرا في عامي 1986 و 1988. نُشر تقريرا عامي 2006 و 2008 في 4 مجلدات بلغ مجموع صفحاتها حوالي 600 1 صفحة شملت أكثر من 000 810 كلمة و 085 5 مرجعا و 406 جداول و 243 شكلا و 31 كشفا إلكترونيا. وضع التقريران ضمن الفترة 2001-2008؛ وصدر جزء منهما في عام 2008، ولا يُتَوقَّع صدورهما كاملين إلا عام 2009.
The 2006 and 2008 reports in 4 volumes amount to some 1,600 pages, including some 810,000 words, 5,085 references, 406 tables, 243 figures and 31 electronic worksheets. They were prepared during 2001-2008 and were partly published in 2008. They are expected to be fully published only in 2009.الحفاظ على نظم لجمع واستعراض ونشر البيانات المتعلقة بما يلي:
Maintain systems for collecting, reviewing and disseminating data: Principal information derived from specific scientific journals and 83 national reports submitted by States. Principal information derived from vast literature available electronically. Increased information and data flows from States, institutes and experts.حالات التسرب في المنشآت النووية؛
Discharges from nuclear facilities; 13 States; 232 facilities 31 States; more than 430 facilitiesالعاملون الذين تعرضوا للإشعاع؛
Occupational exposures; 14 States; 10 occupations 52 States; some 30 occupationsالتشخيص والعلاج الطبيان؛
Medical diagnosis and therapy; 13 States; 19 procedures 53 States; some 90 proceduresالتعرض للإشعاع الطبيعي؛
Exposure to natural radiation; 25 States 56 Statesجمع المراجع العلمية. المعلومات الرئيسية مستقاة من مجلات علمية محددة ومن 83 تقريرا وطنيا مقدمة من 10 دول. 13 دولة؛ 232 منشأة
Scientific reference collection. About 5,000 volumes managed. Over 10,000 volumes held.14 دولة؛ 10 مهن 13 دولة؛ 19 إجراءً 25 دولة تم تنظيم حوالي 000 5 مجلد. المعلومات الرئيسية مستقاة من كمية هائلة من المؤلفات المنشورة المتوفرة إلكترونيا. تزايد ورود المعلومات والبيانات من الدول والمؤسسات والخبراء. 31 دولة؛ أكثر من 430 منشأة 52 دولة؛ حوالي 30 مهنة 53 دولة؛ 90 إجراءً تقريبا 56 دولة تم اقتناء أكثر من 000 10 مجلد.
Prepare correspondence, promotional and public information material; respond to inquiries and manage website.a Public information booklet on “Radiation doses, effects and risks” published 1985 (and updated in 1993). Secretary manages content of some 90 web pages constituting the Committee’s websitea and in 2007-2008 responded to some 100 inquiries from the media, public and scientific community, many involving research.إعداد المراسلات والمواد الترويجية والإعلامية والرد على الاستفسارات؛ وإدارة الموقع الإلكتروني. نُشِر كتيب إعلامي عن جرعات وتأثيرات ومخاطر الإشعاعات عام 1985 (ونشرت طبعة محدثة منه عام 1993). يدير أمين اللجنة محتويات حوالي 90 صفحة إلكترونية تكوّن موقع اللجنة على شبكة الإنترنت(أ)، ورد خلال الفترة 2007-2008 على حوالي 100 استفسار من وسائط الإعلام والعموم والأوساط العلمية، يتعلق العديد منها بالبحوث.
a http://www.unscear.org.(أ) http://www.unscear.org
19. The resources approved for the Scientific Committee under the programme budget for the biennium 2008-2009 for non-post costs amount to $446,400 (including $155,400 for travel of representatives) as compared with $301,800 (including $92,400 for travel of representatives) in final expenditure approved for the biennium 2006-2007.19 - تبلغ الموارد المعتمدة للجنة العلمية ضمن إطار الميزانية البرنامجية لفترة السنتين 2008-2009 لتغطية التكاليف غير المتعلقة بالوظائف 400 446 دولار (تشمل 400 155 دولار لسفر الممثلين)، مقارنة بمبلغ 800 301 دولارا (تشمل 400 92 دولار لسفر الممثلين)، وهي تمثل النفقات النهائية التي أُقرت لفترة السنتين 2006-2007.
Regarding the resources for the activities of the secretariat of the Scientific Committee itself (excluding the provision for travel of representatives), as can be seen from table 2, the total non-post resources of $544,900 appropriated for the period 2002 to 2007 were much lower than the appropriation of $699,300 for the period 1982 to 1987.وفي ما يتعلق بالموارد المخصصة لأنشطة أمانة اللجنة نفسها (باستثناء الاعتمادات المخصصة لسفر ممثلي اللجنة)، حسبما يُلاحظ من الجدول 2، فإن إجمالي الموارد غير المتعلقة بالوظائف المعتمدة للفترة من 2002 إلى 2007، والبالغة 900 544 دولار، تقل بكثير عن المخصصات التي اعتمدت للفترة من 1982 إلى 1987 والبالغة 300 699 دولار.
While the magnitude, diversity and complexity of the workload of the Committee has increased significantly over the years, there has not been a commensurate increase in the level of resources available to it.وعلى الرغم من الزيادة الكبيرة في حجم عمل اللجنة وتنوعه وتعقيده عبر السنين، لم تحدث زيادة تناسبه في مستوى الموارد المخصصة لها.
Moreover, the staffing strength of the secretariat was reduced by one staff member when the P-5 post was abolished in the biennium 1994-1995, consistent with the redeployment measures instituted in the programme budget for the biennium 1992-1993, when the post was redeployed to the Department of Political Affairs in line with the treatment of vacancies in force at that time.وبالإضافة إلى ذلك، خُفض عدد موظفي أمانة اللجنة بموظف واحد عندما أُلغيت الوظيفة التي برتبة ف-5 في فترة السنتين 1994-1995، وذلك تمشيا مع التدابير المتعلقة بنقل الوظائف، والتي أُدرجت في الميزانية البرنامجية لفترة السنتين 1992-1993، عندما نُقلت تلك الوظيفة إلى إدارة الشؤون السياسية تمشيا مع الأسلوب الذي كان ساريا حينئذ في إدارة الشواغر.
20. Moreover, in the 1990s some national scientific institutes assisted the secretariat on a cost-free or cost-sharing basis.20 - علاوة على ذلك، قامت بعض المعاهد العلمية الوطنية في التسعينيات بمساعدة أمانة اللجنة على أساس مجاني أو على أساس تقاسم النفقات.
However, budgetary constraints in many States have prevented institutes from offering assistance on such a basis and magnitude.ولكن نقص الميزانية في العديد من البلدان منع هذه المعاهد من تقديم المساعدة على هذا الأساس وبمثل هذا الحجم.
This downward trend has an impact on the ability of the secretariat to deliver its programme of work, as well as on the level of extrabudgetary resources at the disposal of the secretariat.وكان لهذا الاتجاه السلبي أثره في مقدرة أمانة اللجنة على تنفيذ برنامج عملها، وفي مستوى الموارد من خارج الميزانية الموضوعة تحت تصرفها.
In this regard, additional resources were approved by the General Assembly in the programme budget for the biennium 2008-2009 for the Scientific Committee relating to consultants and printing requirements.ولمساعدتها على تنفيذه، خصصت الجمعية العامة للجنة العلمية موارد إضافية ضمن الميزانية البرنامجية لفترة السنتين 2008-2009 لتغطية تكاليف احتياجاتها من الاستشاريين واحتياجاتها المتعلقة بالطباعة.
Table 2 Comparison of available resources at the time of preparation of the 1986 and 1988 reports and the 2006 and 2008 reports (United States dollars)الجدول 2 مقارنة الموارد المتاحة في وقت إعداد تقريري عامي 1986 و 1988 وتقريري عامي 2006 و 2008
Development periodالبند فترة إعداد تقارير اللجنة 1982-1988 2001-2008 ملاك الموظفين 1 مد-1، 1 ف-5(أ) 2 خ ع (1 رتبة رئيسية، 1 رتب أخرى)
Item 1982-1988 2001-2008 Staffing 1 D-1, 1 P-5aاستمرت مدة خدمة أمين اللجنة بدون انقطاع من 1980 إلى 1988 1 مد-1
2 GS (1 PL, 1 OL)2 خ ع (1 رتبة رئيسية، 1 رتب أخرى)
Secretary’s term of office was unbroken 1980-1988 1 D-1مشاكل في استمرارية العمل(ب) بسبب تغيير الموظفين؛ وبسبب الغياب لأسباب طبية الميزانية البرنامجية 1982-1987 2002-2007(ج) الاستشاريون 100 381 700 387 التكاليف الأخرى للموظفين 600 26 100 30 سفر الموظفين 900 44 700 69 المصروفات التعاقدية ومصروفات التشغيل العامة والأثاث والمعدات 700 246 400 57(د) مصروفات متنوعة المجموع الفرعي 300 699 900 544 سفر ممثلي اللجنة(هـ) 100 375 200 262 المجموع 400 074 1 100 807
2 GS (1 PL, 1 OL) Continuityb problems owing to staff changes and medical-related absences Programme budget 1982-1987 2002c-2007 Consultants 381 100 387 700 Other staff costs 26 600 30 100 Staff travel 44 900 69 700 Contractual expenses, general operating expenses, furniture and equipment 246 700 57 400d Miscellaneous Subtotal 699 300 544 900 Travel of representativese 375 100 262 200 Total 1 074 400 807 100 Contributions in kind National institutes provided significant cost-free contributions.التبرعات العينية قدمت المعاهد الوطنية تبرعات مجانية كبيرة.
National institutes provided limited cost-free contributions.قدمت المعاهد الوطنية تبرعات مجانية محدودة.
a Post was abolished in the biennium 1994-1995.(أ) أُلغيت الوظيفة في فترة السنتين 1994-1995.
b Continuity is to be interpreted as the maintenance of operational capability of the secretariat to adequately service the Committee and to fulfil its administrative functions, in the short, medium and long term.(ب) تُفَسَّر استمرارية العمل على أنها المحافظة على قدرة أمانة اللجنة لكي تقدم خدماتها إلى اللجنة على النحو الوافي ولكي تضطلع بمهامها الإدارية القصيرة والمتوسطة والطويلة الأجل.
c No session was held in 2002 owing to insufficient financial resources (see General Assembly resolution 57/115).(ج) لم تُعقد دورة في عام 2002 بسبب عدم كفاية الموارد المالية (انظر قرار الجمعية العامة 57/115).
d Excludes $49,000 made available to the Scientific Committee by UNEP.(د) لا يشمل مبلغ 000 49 دولار الذي وفره برنامج الأمم المتحدة للبيئة للجنة العلمية.
e Resources for travel of representatives reflected separately in order to allow realistic comparison of secretariat operational requirements.(هـ) الموارد المتعلقة بسفر ممثلي اللجنة العلمية ترد منفصلة لإقامة إجراء مقارنة واقعية لاحتياجات أمانة اللجنة.
21. The level of resources for the preparation of the Committee’s 2006 and 2008 reports, in particular in the light of the increased workload, contributed to the following:21 - لقد أدى نقص الموارد المخصصة لإعداد تقريري اللجنة لعامي 2006 و 2008، وبصفة خاصة في ضوء زيادة كمية العمل، إلى ما يلي:
(a) Delays in producing the 2006 and 2008 reports, parts of which were originally estimated for completion and publication by 2005 (see A/56/46, para. 10), are, for example, affecting the revision of the international Basic Safety Standards, and media reporting in 2006 on the twentieth anniversary of the Chernobyl accident led to considerable confusion over projections of numbers of deaths caused by the accident, some of which could have been avoided by timely availability of the Committee’s assessments;(أ) التأخر في إصدار تقريري عامي 2006 و 2008 اللذين قُدر أصلا بأنهما كانا سيُنجزان ويصدران بحلول عام 2005 (انظر A/56/46؛ الفقرة 10)()، الذي، على سبيل المثال، يؤثر سلبا في مراجعة معايير السلامة الأساسية الدولية للحماية من الإشعاع المؤين ولسلامة مصادر الإشعاع()؛ كما أن تقارير وسائط الإعلام في عام 2006 بشأن الذكرى السنوية العشرين لحادثة تشيرنوبيل أدت إلى لبس كبير بشأن تقديرات أعداد الوفيات الناجمة عنها، وكان من الممكن تفادي بعض هذا اللبس لو قامت اللجنة سريعا بتوفير تقييماتها؛
(b) Lack of spare capacity to maintain or overhaul some of the technical infrastructure that supports the Committee’s work in the long term (for example, over 10,000 physical volumes of scientific references are no longer being actively managed and the Secretary has minimal time to develop further the functionality, content and usefulness of the Committee’s website or to enhance data collection, analysis and dissemination), to respond adequately to unforeseen events or opportunities that may arise, or to prepare papers for scientific journals, make presentations at conferences, develop public information material and respond adequately to media interest, as part of fulfilling the mandate to disseminate the findings of the Committee;(ب) عدم وجود قدرات احتياطية لإدارة بعض الهياكل الأساسية الفنية التي تدعم عمل اللجنة على المدى الطويل أو لإصلاحها: (فمثلا، ثمة ما يربو على 000 10 مجلد من المراجع العلمية التي ما عادت تُنظم فعليا؛ ولا يتوفر لأمين اللجنة سوى وقت ضئيل للغاية لمواصلة تطوير خصائص موقع اللجنة على الإنترنت ومحتواه وفوائده، أو لتعزيز عمليات جمع البيانات وتحليلها ونشرها)، أو للقيام على النحو الوافي بمواجهة الأحداث المفاجئة أو استثمار الفرص التي قد تُتاح، أو لإعداد أبحاث للمجلات العلمية وتقديم عروض في المؤتمرات أو إعداد مواد إعلامية أو الرد بكفاءة على المسائل التي تثير اهتمام وسائط الإعلام، وذلك كجزء من الاضطلاع بولايته المتمثلة في نشر النتائج التي تتوصل لها اللجنة.
(c) An increased risk of errors that might fundamentally damage the Committee’s reputation for authoritative scientific evaluations.(ج) زيادة خطر حدوث أخطاء ربما تؤدي بصفة أساسية إلى المس بالمكانة المرموقة التي تحتلها اللجنة في مجال التقييمات العلمية الموثوقة.
22. Starting in 2002, the Committee has conveyed its concern about the inadequate provision of support funds in its annual reports to the General Assembly, most recently in the report of the Committee on its fifty-fifth session (A/62/46). The Assembly, in its resolution 57/115 and subsequent resolutions, the latest of which is resolution 62/100, has urged UNEP to review and strengthen the funding of the Scientific Committee. A proposal submitted for the establishment of a P-5 post in the context of the proposed programme budget for the biennium 2004-2005, to provide additional specialized scientific capacity to support the ongoing work programme (see A/56/6 (sect. 14)/Rev.1, para. 14.32), was not endorsed by the Advisory Committee on Administrative and Budgetary Questions and was not approved by the Assembly. The Advisory Committee at the time was of the view that requests for additional resources should be made only after full account had been taken of whether additional capacity could be found through new technologies, more efficient work processes or redeployment as a result of reprioritization or reorganization (see A/58/7, para. 81 and part IV, para. IV.64).22 - وبدأت اللجنة منذ عام 2002 تشير في التقارير السنوية التي تقدمها إلى الجمعية العامة إلى قلقها بشأن عدم تزويدها بما يكفي من أموال الدعم، وكان آخرها ما ورد في تقريرها عن دورتها الخامسة والخمسين (A/62/46). وحثت الجمعية العامة في قرارها 57/115 وما تلاه من قرارات كان آخرها القرار 62/100، برنامج الأمم المتحدة للبيئة على استعراض التمويل الحالي ‏للجنة العلمية وزيادته. ولم تقر اللجنة الاستشارية لشؤون الإدارة والميزانية اقتراحا قُدم لإنشاء وظيفة برتبة ف-5 في سياق الميزانية البرنامجية المقترحة لفترة السنتين 2004- 2005 لتوفير القدرة العلمية المتخصصة الإضافية لدعم برنامج العمل الجاري (انظر A/56/6 (Sect.14)/Rev.1، الفقرة 14-32)، كما أن الجمعية العامة لم توافق عليه. وكانت اللجنة الاستشارية في ذلك الوقت ترى أن طلبات تخصيص موارد إضافية ينبغي ألا تُقدم إلا بعد التأكد بشكل تام مما إذا كان من الممكن الحصول على القدرة الإضافية عن طريق التكنولوجيا الجديدة أو زيادة كفاءة سير العمل أو نقل لوظيفة نتيجة لتغيير الأولويات أو تغيير طريقة تنظيم العمل (انظر A/58/7، الفقرة 81 والفرع الرابع، الفقرة 4-64).
23. While the level of resources was increased under the programme budget for the biennium 2008-2009 for the Scientific Committee to carry out its work with regard to non-post resources, this did not address the need to strengthen the staffing capacity of the Committee secretariat.23 - وبالرغم من زيادة مستوى الموارد المخصصة للجنة العلمية في إطار الموارد غير المتعلقة بالوظائف في الميزانية البرنامجية لفترة السنتين 2008-2009 لأجل القيام بعملها، فإن ذلك لم يلب الحاجة إلى زيادة عدد الموظفين في أمانة اللجنة.
24. In response to General Assembly resolution 61/109, in which the Assembly urged UNEP to continue to seek out and consider alternative funding mechanisms to complement existing ones, the Executive Director of UNEP established a general trust fund for voluntary contributions in respect of the Scientific Committee.24 - واستجابة لقرار الجمعية العامة 61/109، الذي حث فيه برنامج الأمم المتحدة للبيئة على مواصلة البحث عن آليات تمويل بديلة والنظر فيها لاستكمال الآليات القائمة، قام المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة بإنشاء صندوق استئماني عام للتبرعات خاص باللجنة العلمية.
25. In its resolution 62/100, the General Assembly took note of the establishment of the general trust fund and again urged UNEP to continue to seek out and consider such temporary funding mechanisms to complement existing ones.25 - وأحاطت الجمعية العامة علما في قرارها 62/100 بإنشاء الصندوق الاستئماني العام وحثت برنامج الأمم المتحدة للبيئة، مرة أخرى، على مواصلة ‏البحث عن آليات التمويل المؤقتة تلك والنظر فيها لاستكمال الآليات القائمة.
It also noted the deep concern of the Scientific Committee (see A/62/46) that reliance on a single post at the professional level in its secretariat had left the Committee seriously vulnerable and had hampered the efficient implementation of its approved programme of work.ولاحظت أيضا القلق البالغ الذي يساور اللجنة العلمية (انظر A/62/46) من أن الاعتماد على وظيفة واحدة من الفئة الفنية في أمانتها قد أضعف اللجنة إلى حد كبير وأعاق تنفيذها بفعالية لبرنامج العمل الذي اعتمدته.
The Assembly appealed to the Secretary-General to take appropriate administrative measures so that the secretariat could adequately service the Scientific Committee in a predictable and sustainable manner and effectively facilitate the use of the invaluable expertise offered to the Committee by its members in order that the Committee might discharge its responsibilities and mandate.وناشدت الجمعية العامة الأمين العام أن يتخذ التدابير الإدارية المناسبة لكي يتسنى للأمانة تقديم ما يكفي من الخدمات للجنة العلمية على نحو مستدام ويمكن التنبؤ به، وأن تيسر فعليا استفادة اللجنة من الخبرة القيّمة التي يوفرها لها أعضاؤها، لكي يمكنها الاضطلاع بمسؤولياتها وبالولاية المنوطة بها.
26. Although UNEP is organizationally responsible for servicing the Committee and has taken reasonable steps within its authority to support the programme of work, there have been difficulties in addressing staffing and funding issues of the Committee within the resources provided to UNEP.26 - وعلى الرغم من أن برنامج الأمم المتحدة للبيئة مسؤول من الناحية التنظيمية عن تقديم الخدمات للجنة ومع أنه اتخذ خطوات معقولة ضمن صلاحياته لدعم برنامج عملها، فقد وُجدت مصاعب في حل مشاكل اللجنة المتعلقة بالتوظيف والتمويل ضمن الموارد المخصصة للبرنامج.
Moreover, the Committee’s mandate covers additional issues other than environment, such as radiation exposures at work, radiation for medical purposes and radiation health effects.علاوة على ذلك، فإن ولاية اللجنة تغطي مسائل إضافية لا علاقة لها بالبيئة، مثل التعرض للإشعاعات في مكان العمل واستخدام الأشعة للأغراض الطبية وأثر الإشعاعات في الصحة.
III. Professional staffing of the secretariat of the Scientific Committeeثالثا - تزويد أمانة اللجنة العلمية بموظفين من الفئة الفنية
27. Reliance on a sole Professional post has hampered the work of the Committee and left the Committee vulnerable to continuity problems on a daily and long-term basis. Bearing in mind the current workload of the secretariat as detailed in table 1 above, it is estimated that an additional Professional post of a Scientific Officer at the P-4 level would be needed to: (a) support increasingly extensive, complex and diverse assessments, ensuring their timeliness without compromising on quality; (b) improve dissemination of the Committee’s findings and coordination with other international organizations; and (c) develop and maintain support infrastructure for the longer term. Taking into account the Committee’s proposed strategic plan and programme of work, for which some additional work months are anticipated, it is considered that the additional staffing capacity is further justified.27 - أدى الاعتماد على وظيفة وحيدة من الفئة الفنية إلى عرقلة عمل اللجنة وجعلها عرضة لمواجهة المشاكل المستمرة بصورة يومية وعلى المدى الطويل. واعتبارا لعبء العمل الحالي الذي تتحمله الأمانة على النحو المفصل في الجدول 1 أعلاه، يُقدر أن تكون هناك حاجة إلى وظيفة إضافية من الفئة الفنية لموظف للشؤون العلمية برتبة ف-4 ليقوم بما يلي: (أ) تقديم الدعم لإجراء تقييمات مستفيضة ومتشعبة ومتنوعة على نحو متزايد، بشكل يضمن حسن توقيتها دون المجازفة بنوعيتها؛ و (ب) تحسين نشر النتائج التي تتوصل إليها اللجنة والتنسيق مع المنظمات الدولية الأخرى؛ و (ج) تطوير بنية الدعم الأساسية وصيانتها على المدى البعيد. وإذا أُخذت في الاعتبار الخطة الاستراتيجية للجنة وبرنامج عملها، اللذان من المتوقع أن يستغرق تنفيذهما بضعة أشهر عمل إضافية، فإنه يُعتبر أن هناك مبررا آخر لطلب وظيفة إضافية.
28. In response to issues previously raised by the Advisory Committee (see A/58/7, para. 81 and part IV, para. IV.64), consideration has been given to whether new technologies could reduce the effort needed. However, while these may be used to make some of the support processes more efficient, the limiting factor remains the need for additional capacity for thorough professional review, analysis and editing in the Committee’s secretariat.28 - وردا على المسائل التي سبق أن أثارتها اللجنة الاستشارية (انظر A/58/7، الفقرة 81 والفرع الرابع، الفقرة 4-64)، نُظر في ما إذا كان بإمكان التكنولوجيا الجديدة أن تقلل من الجهد اللازم. ولكن على الرغم من إمكانية استخدام هذه التكنولوجيا لجعل بعض عمليات الدعم أكثر كفاءة، فإن العامل الذي لا يزال يحد من تحقيق ذلك هو الحاجة إلى موظف إضافي متخصص يتولى أعمال الاستعراض والتحليل والتحرير المهنية في أمانة اللجنة.
29. The functions of the Scientific Officer post would be (a) to assist the Secretary of the Committee in developing the programme of work, programme monitoring and general trust fund promotion and fund-raising; (b) assist in the technical preparation, conduct and follow-up of the annual sessions, including the preparation of relevant parliamentary documentation; (c) coordinate the preparation of several extremely technical documents for scrutiny by the Committee (in particular on the biological effects of radiation exposures), maintaining the Committee’s high standards of academic and scientific excellence; and (d) recommend the engagement of and provide support to consultants with first-class expertise, conduct scientific editing of the documents and prepare complex graphics. The Scientific Officer would also (a) help to liaise and coordinate work with the Committee, scientists, the diplomatic community, UNEP headquarters, and other relevant organizations, as appropriate to avoid duplication of effort and inconsistencies; (b) help to prepare strategic papers for consideration by the Committee and/or Member States; (c) develop and help to maintain systems for collecting, reviewing and disseminating relevant scientific information; (d) prepare regular reviews of new data and information; (e) represent the secretariat at relevant general and scientific forums (General Assembly, conferences, seminars, meetings etc.); (f) prepare correspondence, promotional and public information material, related in particular to the biological effects of radiation, respond to inquiries from the public and scientific community and manage the technical pages of the website; and (g) act as a back-up to the Secretary of the Committee.29 - وستكون المهام المسندة إلى موظف الشؤون العلمية كما يلي: (أ) مساعدة أمين اللجنة في وضع برنامج العمل، ورصد البرامج وتعزيز الصندوق الاستئماني العام وجمع الأموال؛ (ب) المساعدة في التحضيرات التقنية وتنظيم الدورات السنوية ومتابعتها، بما في ذلك إعداد الوثائق التداولية ذات الصلة؛ (ج) تنسيق عملية إعداد عدة وثائق تقنية للغاية لتدقق فيها اللجنة (خاصة بشأن الآثار البيولوجية للتعرض للإشعاع)، والحفاظ على مستويات اللجنة العالية من حيث التفوق الأكاديمي والعلمي؛ و (د) التوصية بالاستعانة بالاستشاريين من ذوي الخبرة الفائقة وتزويدهم بالدعم، وتحرير الوثائق علميا وإعداد رسومات معقدة. كما سيتولى موظف الشؤون العلمية ما يلي: (أ) المساعدة على الاتصال وتنسيق العمل مع اللجنة والعلماء والأوساط الدبلوماسية ومقر برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمنظمات الأخرى المعنية، حسبما يناسب الأمر، لتفادي الازدواجية في الجهود وعدم الاتساق في العمل؛ (ب) المساعدة على إعداد أبحاث استراتيجية لتنظر فيها اللجنة و/أو الدول الأعضاء؛ (ج) وضع نُظم لجمع واستعراض ونشر المعلومات العلمية المناسبة والمساعدة في تولي شؤونها؛ (د) إعداد استعراضات منتظمة للبيانات والمعلومات الجديدة؛ (هـ) تمثيل أمانة اللجنة في المحافل العامة والعلمية المعنية (الجمعية العامة والمؤتمرات والحلقات الدراسية والاجتماعات وما إلى ذلك)؛ (و) وإعداد المراسلات، والمواد الترويجية والإعلامية ذات الصلة على الخصوص بالآثار البيولوجية للإشعاع، والرد على استفسارات الجمهور والأوساط العلمية، وتنظيم الصفحات التقنية لموقع اللجنة العلمية على الإنترنت؛ و (ز) العمل بمثابة سند لأمين اللجنة.
30. In addition to the proposal for a new P-4 post, there is a need to engage consultants with the highest levels of expertise to conduct complex work over several years.30 - وبالإضافة إلى اقتراح إحداث وظيفة جديدة برتبة ف-4، هناك حاجة إلى خبراء استشاريين يتمتعون بأعلى مستويات الخبرة للقيام بأعمال متشعبة على مدى عدة سنوات.
Additional resources for consultants have, however, already been provided in the context of the programme budget for the biennium 2008-2009.وقد رُصدت موارد إضافية مخصصة للاستشاريين في سياق الميزانية البرنامجية لفترة السنتين 2008-2009.
IV. Methods to ensure sufficient, assured and predictable fundingرابعا - أساليب كفالة تمويل كاف ومضمون ويمكن التنبؤ به
31. Since 2002, the General Assembly had urged UNEP to review and strengthen the present funding of the Committee.31 - تحث الجمعية العامة برنامج الأمم المتحدة للبيئة منذ عام 2002 على استعراض التمويل الحالي للجنة وتعزيزه.
In response, the following steps have been taken:وردا على ذلك، اتخذ الخطوتين التاليتين:
(a) In November 2006, UNEP provided $49,000 on an exceptional basis for publishing the 2006 substantive report;(أ) في تشرين الثاني/نوفمبر 2006 قدم مبلغ 000 49 دولار بصفة استثنائية لنشر التقرير الموضوعي لعام 2006؛
(b) In May 2007, UNEP established a general trust fund for voluntary contributions in respect of the Scientific Committee.(ب) في أيار/مايو 2007، أنشأ صندوقاً استئمانياً عاماً لتلقي التبرعات لدعم اللجنة العلمية.
32. The terms of reference of the general trust fund have three objectives: (a) accelerate the finalization and publication of delayed scientific reviews; (b) improve awareness of the Committee and its findings; and (c) prepare for the future programme of work. In the initial appeal for contributions to the fund, an amount of $250,000 over two years was requested from the 21 States members of the Committee. The target of $90,000 for the year 2007 was reached in December 2007. However, in 2008 the amount pledged by 1 July was only $30,000 (8 per cent of the target). Given the voluntary nature of the funds, these contributions are not sufficient, assured or predictable.32 - والغاية من اختصاصات الصندوق الاستئماني العام تحقيق ثلاثة أهداف هي: (أ) التعجيل بإنجاز الاستعراضات العلمية المتأخرة ونشرها؛ (ب) زيادة الوعي بعمل اللجنة والنتائج التي تتوصل إليها؛ (ج) إعداد برنامج العمل المقبل. وأثناء النداء الأولي الموجه لتقديم تبرعات إلى الصندوق، طُلب مبلغ 000 250 دولار على مدى عامين من الدول الأعضاء الـ 21 في اللجنة. وتحقق في كانون الأول/ديسمبر 2007 الهدف المتمثل في جمع مبلغ 000 90 دولار لعام 2007. غير أنه في عام 2008، لم يرد من المبلغ الذي تم التعهد بتقديمه، بحلول 1 تموز/يوليه 2008، إلا 000 30 دولار (8 في المائة من المبلغ المستهدف). وبالنظر إلى أن هذه الأموال هي بمثابة تبرعات، فهي ليست كافية أو مضمونة أو يمكن التنبؤ بها.
33. The contributions to the trust fund are intended to provide for the implementation of projects approved by the Committee that it may not otherwise be able to undertake.33 - والغرض من التبرعات المقدمة للصندوق الاستئماني هو توفير التكاليف لتنفيذ المشاريع التي وافقت عليها اللجنة والتي لا تستطيع أن تقوم بها بدونها.
The Committee has authorized its secretariat to take appropriate action to implement the strategic plan and programme of work.وقد أذنت اللجنة لأمانتها باتخاذ الإجراءات المناسبة لتنفيذ الخطة الاستراتيجية وبرنامج العمل.
Accordingly, the Secretary will adjust resource requirements in line with detailed workplans and consult with the Committee’s officers regarding the appropriate level of voluntary contributions to the trust fund.وبناء على ذلك، سيقوم أمين اللجنة بتعديل الاحتياجات من الموارد تمشيا مع تفاصيل خطط العمل، والتشاور مع مسؤولي اللجنة بشأن مستوى التبرعات اللازم تقديمها إلى الصندوق الاستئماني.
Subsequently, the Secretary would invite Member States to consider contributing to the trust fund to accelerate the implementation of the strategic plan and the programme of work.وفي وقت لاحق، سيدعو أمين اللجنة الدول الأعضاء إلى النظر في إمكانية التبرع للصندوق الاستئماني من أجل التعجيل بتنفيذ الخطة الاستراتيجية وبرنامج العمل.
However, these efforts require additional work for the Secretary to prepare and execute fund-raising plans.غير أن هذه الجهود تستلزم أعمالا إضافية لكي يتسنى لأمين اللجنة إعداد خطط لجمع التبرعات وتنفيذها.
V. Committee membershipخامسا - عضوية اللجنة
A. Background to Committee membershipألف - معلومات أساسية عن عضوية اللجنة
34. The founding General Assembly resolution 913 (X) established the Scientific Committee with a fixed membership, consisting of Argentina, Australia, Belgium, Brazil, Canada, Czechoslovakia, Egypt, France, India, Japan, Mexico, Sweden, the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland, the United States of America and the Union of Soviet Socialist Republics.34 - في عام 1955، تأسست بموجب القرار 913 (د-10) اللجنة العلمية بعضوية ثابتة ضمت اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية والأرجنتين وأستراليا والبرازيل وبلجيكا وتشيكوسلوفاكيا والسويد وفرنسا وكندا ومصر والمكسيك والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية والهند واليابان.
Each Government was to designate one scientist, with alternates and consultants, as appropriate, to be its representative on the Committee.وكان على حكومة كل من هذه البلدان أن تعين عالما واحدا، إلى جانب علماء مناوبين وخبراء استشاريين، حسب الاقتضاء، ليكون ممثِّلها في اللجنة.
35. The General Assembly, in its resolution 3154 (XXVIII), decided to increase the membership of the Scientific Committee to a maximum of 20 and invited Governments that desired to participate in the Committee and were able to contribute to its work to inform the President of the General Assembly.35 - وقررت الجمعية العامة، في قرارها 3154 (د-28) أن تزيد عدد أعضاء اللجنة العلمية إلى 20 عضوا كحد أقصى، ودعت الحكومات التي ترغب في المشاركة في اللجنة ويمكنها الإسهام في عملها إلى إبلاغ رئيس الجمعية العامة بذلك.
Subsequently, the following States were appointed Committee members: Federal Republic of Germany, Indonesia, Peru, Poland and Sudan.وفي وقت لاحق، عُينت الدول التالية أعضاء في اللجنة: إندونيسيا وبيرو وبولندا وجمهورية ألمانيا الاتحادية والسودان.
36. In its resolution 41/62 B the Assembly expressed that it was conscious of the continued need for the Governments of Member States to commit themselves to giving to the Scientific Committee the greatest possible cooperation in order that its work might be more effective.36 - وأعربت الجمعية العامة، في قرارها 41/62 (باء) عن وعيها لضرورة استمرار حكومات الدول الأعضاء في الالتزام بالتعاون إلى أقصى حد ممكن مع اللجنة العلمية حتى يكون عملها أكثر فعالية.
It emphasized, in that connection, that the five permanent members of the Security Council were in a position to make particularly valuable contributions to the work of the Committee.وأكدت في هذا الصدد، أن أعضاء مجلس الأمن الدائمين الخمسة هم في موقف يتيح لهم أن يسهموا إسهاماً له قيمته الخاصة في أعمال اللجنة.
The Assembly was convinced that the participation of China would enhance the effectiveness of the Scientific Committee, and decided to increase the membership of the Committee to a maximum of 21 and invited China to become a member.وذكرت أنها مقتنعة بأن مشاركة الصين سيزيد فعالية اللجنة العلمية، وقررت زيادة الحد الأقصى لعدد أعضاء اللجنة إلى 21 عضوا كحد أقصى ودعت الصين إلى أن تصبح عضوا فيها.
37. Between 2002 and 2005, the General Assembly has annually noted with satisfaction that some Member States have expressed particular interest in becoming members of the Scientific Committee, and has expressed its intention to consider the issue further at each successive session.37 - وبين عامي 2002 و 2005، لاحظت الجمعية العامة سنوياً أن بعض الدول الأعضاء أبدت اهتماما خاصا بأن تصبح أعضاء في اللجنة العلمية، وأعربت عن نيتها مواصلة النظر في المسألة في كل دورة من دوراتها المتتالية.
However the issue was not addressed formally until 2006, when the Assembly, in its resolution 61/109, invited Member States that desired to join the Scientific Committee to inform the President of the General Assembly, before 28 February 2007, of their interest.ولكنها لم تتناول المسألة رسمياً إلا عام 2006، حينما قامت في قرارها 61/109 بدعوة الدول الأعضاء التي ترغب في المشاركة في أعمال اللجنة العلمية إلى أن تبلغ رئيس الجمعية العامة بذلك قبل 28 شباط/فبراير 2007.
The Assembly decided to consider further the question of membership of the Scientific Committee in all its aspects, including financial implications, at its sixty-second session.وقررت الجمعية العامة مواصلة النظر في مسألة العضوية في اللجنة العلمية من جميع جوانبها، بما في ذلك آثارها المالية، في دورتها الثانية والستين.
38. In its resolution 62/100 the Assembly welcomed that Belarus, Finland, Pakistan, the Republic of Korea, Spain and Ukraine had declared their desire to become members of the Committee and invited each of those six Member States to designate one scientist to attend, as observers, the fifty-sixth session of the Committee.38 - ورحبت الجمعية العامة، في قرارها 62/100، بقيام إسبانيا وأوكرانيا وباكستان وبيلاروس وجمهورية كوريا وفنلندا بالإعلان عن رغبتها في الانضمام إلى عضوية اللجنة العلمية، ودعت كلا من هذه الدول الأعضاء الست إلى تسمية عالم منها لحضور الدورة السادسة والخمسين للجنة بصفة مراقب.
Subsequently, all six countries nominated scientists to attend the session (10-18 July 2008) as observers.وفي وقت لاحق، رشحت البلدان الستة() جميعها علماء لحضور الدورة (10-18 تموز/يوليه 2008) بصفة مراقب.
39. The views of the Scientific Committee expressed during consultations held during its fifty-sixth session are recorded in the annex to the present report. Its stated views are (a) that the matter of staffing and financing should be addressed before questions of membership; and (b) that the maximum number of members should remain at about the present number in order to assure scientific quality, effectiveness and efficiency. The Committee offered two proposals for consideration of new members.39 - وقد سُجلت الآراء التي أعربت عنها اللجنة العلمية أثناء المشاورات التي عقدت خلال دورتها السادسة والخمسين في مرفق هذا التقرير. وفي ما يلي الرأيان اللذان أعربت عنهما: (أ) ينبغي أن تُعالج مسألة التوظيف والتمويل قبل مسائل العضوية؛ (ب) ينبغي أن يظل الحد الأقصى لعدد الأعضاء عند العدد الحالي تقريبا من أجل ضمان الجودة والفعالية والدقة العلمية. وقد تقدمت اللجنة بمقترحين للنظر في إضافة عضوين جديدين.
B. Financial and administrative implications of increased Committee membershipباء - الآثار المالية والإدارية المترتبة على زيادة عضوية اللجنة
40. For the fifty-sixth session of the Committee, participants from the six countries mentioned in paragraph 38 above were considered observers. This generated minor requirements related to additional printing and similar costs, which were accommodated within resources already approved under the programme budget for the biennium 2008-2009 (see A/C.4/62/SR.12, paras. 62 and 64).40 - بالنسبة للدورة السادسة والخمسين للجنة، اعتُبر المشاركون من الدول الست المذكورة في الفقرة 38 أعلاه مراقبين. وقد نجم عن ذلك احتياجات طفيفة من الموارد اتصلت بتكاليف إضافية للطباعة وتكاليف مماثلة تم استيعابها ضمن الموارد التي سبقت الموافقة عليها في إطار الميزانية البرنامجية لفترة السنتين 2008-2009 (انظر A/C.4/62/SR.12، الفقرتان 62 و 64).
41. If all six States were to become new members of the Committee, the membership would be increased by about 29 per cent and about 24 new participants would attend the annual sessions (an increase of about 24 per cent).41 - وستزيد عضوية اللجنة، إذا ما انضمت إليها الدول الست جميعها كأعضاء جدد، بما نسبته 29 في المائة وسيبلغ عدد المشاركين الجدد في دوراتها السنوية نحو 24 (بزيادة 24 في المائة تقريبا).
The travel costs for six new representatives to attend the annual session amounts to an additional $32,000 per biennium.وستبلغ تكاليف سفر الممثلين الجدد الستة لحضور الدورات السنوية هذه 000 32 دولار لكل فترة سنتين.
42. In order to accommodate an estimated additional 24 participants at the annual sessions, a larger conference facility would probably be needed, which could be provided within the capacity of the United Nations Office at Vienna.42 - وبغية استيعاب ما يقدر عدده بـ 24 مشاركا إضافيا، سيلزم على الأرجح توفير قاعة مؤتمرات أوسع داخل مكتب الأمم المتحدة في فيينا.
Considering the view of the Committee (see annex) that a larger Committee would reduce the time available for adequate scientific discussion, it is assumed that the length of the annual sessions would be extended from five days to six days, which would lead to additional costs of $50,000 per biennium.ولو أُخذ في الاعتبار رأي اللجنة (انظر المرفق) بأن زيادة أعضائها سيفضي إلى تقليص الوقت المخصص لإجراء مناقشات علمية كافية، فإنه يُفترض أن فترة الدورات السنوية ستزيد من خمسة إلى ستة أيام، الأمر الذي سيسفر عن تكاليف إضافية قدرها 000 50 دولار لكل فترة سنتين.
It is also estimated that there would be an increase of some 25 to 30 per cent in the photocopying and printing costs for the annual session, estimated at $8,000 per biennium.ويقدَّر أيضا أن تكاليف الاستنساخ والطباعة أثناء الدورة السنوية والتي تقدر بـ 000 8 دولار لكل فترة سنتين، ستزيد بنحو 25 في المائة إلى 30 في المائة.
43. As can be noted from paragraphs 41 and 42 above, should the membership of the Scientific Committee be increased the total additional requirements would amount to approximately $90,000 per biennium.43 - وكما يلاحظ من الفقرتين 41 و 42 أعلاه، لو ارتفع عدد أعضاء اللجنة العلمية، فإن مجموع الموارد الإضافية اللازمة سيبلغ نحو 000 90 دولار لكل فترة سنتين.
44. In addition, increased membership of the Committee would mean additional work for the secretariat to manage additional correspondence, additional submissions of scientific data and references for review and additional written comments on drafts of the technical documents.44 - إضافة إلى ذلك، فإن زيادة عدد أعضاء اللجنة تستتبع عملا إضافيا للأمانة إذ سيكون عليها مناولة المزيد من الرسائل، والمزيد من المساهمات التي تُقدم في شكل بيانات ومراجع علمية ينبغي استعراضها، والمزيد من التعليقات الخطية على مسودات الوثائق التقنية.
45. The United Nations Secretariat concurs with the Committee’s view that a larger Committee would be likely to require lengthier discussions to achieve consensus on interpretation of scientific information. To address this, there would be a need to (a) hold longer and/or more complex sessions; (b) prepare more discussion papers in advance of the session; and/or (c) develop more formal arrangements than the current rather informal, collegiate and very efficient methods of reaching consensus. This would entail a workload of about 1.5 person-months at the P-4 level, which could be added to the workload of the additional P-4 post proposed in paragraphs 27 and 29. It could not, however, be absorbed into the workload of the current staffing without significantly impeding the implementation of the Committee’s programme of work. It should be noted that there would be only minor additional costs incurred for accepting observers to the sessions, whose travel costs would not be provided, yet who would be considered to provide many of the benefits for the Committee’s work.45 - وتشاطر الأمانة العامة للأمم المتحدة اللجنة رأيها في أن زيادة أعضاء اللجنة سيقتضي نقاشات أطول للتوصل إلى توافق للآراء بشأن تفسير المعلومات العلمية. ولتحقيق ذلك، سيلزم ما يلي: (أ) عقد دورات أطول و/أو أكثر تعقيدا؛ (ب) إعداد مزيد من أوراق العمل قبل الدورة؛ (ج) اتخاذ ترتيبات أكثر رسميةً من الطرائق المتبعة حاليا للتوصل إلى توافق في الآراء، التي تعد إلى حد ما غير رسمية وجماعية وشديدة الفعالية. وسيستتبع ذلك عملا يعادل 1.5 شخصا - شهرا برتبة ف-4، يمكن إضافته إلى العمل الذي سيضطلع به الموظف الذي سيشغل وظيفة ف-4 الإضافية التي اقتُرح إنشاؤها في الفقرتين 27 و 29 أعلاه. غير أنه لا يمكن للموظفين الحاليين الاضطلاع بهذا العمل الإضافي بدون إعاقة تنفيذ برنامج عمل اللجنة إلى حد كبير. وينبغي الإشارة إلى أن قبول حضور مراقبين للدورات لن تترتب عليه إلا تكاليف إضافية طفيفة إذ إن تكاليف سفرهم لن تغطى، مع أن مشاركتهم ستعود بالفائدة على عمل اللجنة().
VI. Conclusionsسادسا - الاستنتاجات
46. The work of the Scientific Committee is fundamental to the international radiation protection regime as its work affects decisions on the energy debate, waste management, radiation medicine and protection of the public, workers and the environment. Its expertise is also highly relevant in the case of possible deployment of nuclear or radiological weapons.46 - يشكل عمل اللجنة أمرا أساسيا للنظام الدولي للحماية من الإشعاع إذ إن قراراتها تؤثر في القرارات التي تتخذ بشأن النقاشات التي تتناول مسائل الطاقة والتخلص من النفايات والطب الإشعاعي وحماية السكان والعمال والبيئة، ولخبرائها دور هام للغاية في الحالات التي يحتمل أن يتم فيها نشر الأسلحة النووية أو الإشعاعية.
47. In 1958, the Secretary of the Committee and a small number of Professional staff serving on a rotating basis supported a Committee with 15 member States, which published some 230 pages; the present Secretary supports a Committee with 21 member States, which publishes significantly more complex and diverse reports with some 1600 pages. The work of the Committee has a reputation for being highly efficient in producing high quality assessments. However, the increasing magnitude, complexity and diversity of the workload has not been matched by commensurate resources; this mismatch is seriously reducing the effectiveness of the Committee’s work.47 - وفي عام 1958، قام أمين اللجنة وعدد صغير من الموظفين المتخصصين الذين عملوا بالتناوب، بدعم لجنة ضمت عضويتها 15 دولة وأصدرت نحو 230 صفحة؛ أما أمين اللجنة الحالي فهو يدعم لجنة تضم في عضويتها 21 دولة وتصدر تقارير أكثر تعقيدا وتنوعا بكثير وبعدد صفحات يقرب من 600 1 صفحة. واللجنة معروفة بفعاليتها الفائقة من حيث إصدار تقييمات عالية الجودة. بيد أن عملها الذي يزداد حجما وتعقيدا وتنوعا لم يقابَل بالمستوى المناسب من الموارد؛ وهذا الخلل يقلص بشدة فعالية عمل اللجنة.
48. In response to the request of the General Assembly in its resolution 62/100 that it be advised as to what further strengthening in the capacity of the secretariat of the Scientific Committee would be needed, it should be noted that in order to (a) support the timely production of increasingly extensive, complex and diverse evaluations; (b) enable the secretariat to consistently engage consultants with the highest levels of expertise; (c) improve dissemination of the Committee’s findings; and (d) assure the support infrastructure for the longer term, an additional Scientific Officer at the P-4 level would be required at an estimated biennial cost to the programme budget amounting to $169,600 (current rates).48 - وردا على طلب الجمعية العامة الوارد في قراراها 62/100 بموافاتها بالجوانب التي تقتضي مزيدا من التعزيز في قدرات أمانة اللجنة العلمية، تجدر الإشارة إلى أنه يلزم تعيين موظف إضافي متخصص بالشؤون العلمية (ف-4) تقدر تكاليفه في الميزانية البرنامجية لكل فترة سنتين بـ 600 169 دولار (بالمعدلات الحالية)، لتحقيق ما يلي: (أ) المساعدة على الإصدار السريع للتقييمات التي تزداد كثافة وتعقيدا وتنوعا؛ (ب) تمكين الأمانة من الاستعانة دوما بأرفع المستشارين خبرة؛ (ج) تحسين عملية نشر اللجنة لما تتوصل إليه من نتائج؛ (د) ضمان توافر هياكل الدعم الأساسية على المدى الطويل.
49. Although six countries have declared their interest in becoming members of the Committee, the General Assembly may wish to consider the Scientific Committee’s stated views that (a) the matter of staffing and financing should be addressed before questions of membership; and (b) the maximum number of members should remain at about the present number in order to assure scientific quality, effectiveness and efficiency together with the two proposals of the Committee for consideration of new members in the annex to the present report.49 - وعلى الرغم من إعراب ستة بلدان عن رغبتها في الانضمام إلى عضوية اللجنة، قد تود الجمعية العامة النظر في آراء اللجنة العلمية المتمثلة في ما يلي: (أ) ضرورة معالجة مسألتي التوظيف والتمويل قبل مسائل العضوية؛ (ب) ضرورة إبقاء عدد الأعضاء الأقصى على ما هو عليه الآن تقريبا لكفالة الجودة والفعالية والدقة العلمية؛ والنظر في مقترحي اللجنة المتعلقين بالنظر في مسألة الأعضاء الجدد الواردين في مرفق هذا التقرير.
50. The financial implications of an increase in membership of the Committee by the six States who have declared their interest is estimated at $90,000 per biennium in addition to the secretariat support identified in paragraph 48 above.50 - وتقدّر الآثار المالية لزيادة عدد أعضاء اللجنة بقبول الدول الست التي أبدت رغبتها في الانضمام إلى عضويتها بـ 000 90 دولار في كل فترة سنتين، إضافة إلى الدعم الذي تقدمه الأمانة العامة الوارد في الفقرة 48 أعلاه.
51. Accordingly, should the General Assembly decide on both the strengthening of the secretariat of the Scientific Committee and the increase in the membership of the Committee, the total estimated biennial requirement would amount to $259,600 (current rates).51 - وبناء على ذلك، إذا قررت الجمعية العامة تعزيز أمانة اللجنة العلمية وزيادة عدد أعضائها، فإن مجموع تقديرات الاحتياجات من الموارد في كل فترة سنتين ستبلغ 600 259 دولار (بالمعدلات الحالية).
Annexالمرفق
Views of the United Nations Scientific Committee on the Effects of Atomic Radiation on membership, staffing and financing as expressed in consultations held during its fiftysixth session (10-18 July 2008)آراء لجنة الأمم المتحدة العلمية المعنية بآثار الإشعاع الذري بشأن عضويتها وملاك موظفيها وتمويلها كما أعربت عنها في المشاورات التي أجريت أثناء دورتها السادسة والخمسين (10-18 تموز/يوليه 2008)
1. The present United Nations Scientific Committee on the Effects of Atomic Radiation is composed of 21 member States with representatives and their accompanying scientific advisers.1 - تضم لجنة الأمم المتحدة العلمية المعنية بآثار الإشعاع الذري الحالية في عضويتها 21 دولة لها ممثلون يرافقهم مستشارون علميون.
At the fifty-sixth session, there were over 100 participants, including observers from an additional 10 international organizations and from the six States that have expressed interest in membership on the Committee.وشارك في دورتها السادسة والخمسين ما يربو على 100 شخص، من بينهم مراقبون من 10 منظمات دولية إضافية ومراقبون من الدول الست التي أعربت عن رغبتها في الانضمام إلى عضوية اللجنة.
The Committee is aware of similar interest by other States in addition to the present six.وتدرك اللجنة أن ثمة دولا أخرى أبدت الرغبة نفسها علاوة على الدول الست هذه.
2. The Committee has functioned very effectively over more than 50 years with essentially its current membership and size and has been able to discharge its mandate successfully.2 - إن اللجنة تعمل بفعالية فائقة منذ أكثر من 50 عاما بمستواها الحالي من حيث العضوية والحجم، وتتوصل إلى الاضطلاع بمهامها بنجاح.
The Committee is concerned, for a number of reasons, about increasing its size.وهي، لعدد من الأسباب، لا تشعر بالارتياح إزاء زيادة حجمها.
The primary issues concern efficiency and quality.وتتعلق المسألة الأساسية بفعالية العمل وجودته.
A larger committee with additional advisers would reduce the number of topics able to be considered, reduce the time available for adequate scientific discussion and reduce the quality of the Committee’s reports.إذ إن توسيع اللجنة بانضمام مستشارين إضافيين إليها سيؤدي إلى تقليص عدد المواضيع التي يمكن النظر فيها، وتقليص الوقت المخصص للنقاشات العلمية اللازمة وخفض جودة التقارير التي تصدرها.
Additional concerns include increased expenses, which would reduce the resources available to engage critical scientific consultants.ومن بين الشواغل الإضافية التي أثارتها تزايدُ التكاليف الذي سيخفض الموارد المخصصة للاستعانة بمستشارين علميين تشتد إليهم الحاجة.
Addition of more members would reduce available meeting dates and also require a larger meeting room, likely an auditorium format, which also would reduce efficiency.وإن زيادة عدد أعضائها ستقلص الفترات الزمنية المتوافرة لعقد الاجتماعات كما ستقتضي غرفة اجتماعات أكبر، تكون على الأغلب في شكل قاعة، وهذا أمر يؤدي هو أيضا إلى تقليص الفعالية.
3. While in principle the Committee welcomes the interest shown by six States in becoming members of the Committee, it must first recall and re-emphasize its previous statement (see A/62/46, para. 9) where it “stressed that a solution should be found to the financial and resource issues before any discussion took place in the Assembly in relation to the possibility of expanding the membership of the Committee”.3 - وبينما ترحب اللجنة، من حيث المبدأ، بالاهتمام الذي تبديه الدول الست للانضمام إلى عضويتها، لا بد من أن تذكّر أولا بما أعلنته سابقا وتعيد تأكيده (انظر A/62/46، الفقرة 9) وهو ”تشديدها على ضرورة إيجاد حل للمسائل المالية ومسائل الموارد قبل إجراء أي مناقشة على نطاق الجمعية العامة تتعلق بإمكانية توسيع عضوية اللجنة“.
4. Moreover, the Committee believes that solutions can be found to the membership issue without necessarily increasing the size of the Committee.4 - علاوة على ذلك، تعتقد اللجنة أنه يمكن إيجاد حلول لمسألة العضوية بدون أن يستوجب ذلك زيادة حجم اللجنة.
The development of this proposal requires a brief recapitulation of the historical requirements for membership as set by the General Assembly.ويستدعي هذا المقترح إجراء مراجعة مختصرة لشروط العضوية سابقا على نحو ما حددتها الجمعية العامة.
The Committee was formed in 1955 with a requirement in its founding resolution (Assembly resolution 913 (X)) that Governments of States members of the Committee were to designate one scientist, with alternates and consultants, as appropriate, to be their representatives on the Committee.فاللجنة أنشئت عام 1955 واشتُرط في القرار (قرار الجمعية العامة 913 (د-10)) الذي أنشئت بموجبه أن تعين حكومات الدول الأعضاء في اللجنة عالما واحدا، وعند الاقتضاء، أعضاء مناوبين ومستشارين، لتمثيلها في اللجنة.
5. Subsequent resolutions of the General Assembly relating to membership included the following elements:5 - وفي ما يلي العنصران اللذان وردا في القرارات اللاحقة التي اتخذتها الجمعية العامة بشأن عضوية اللجنة:
(a) That those Governments which desire to participate in the Scientific Committee should be able to contribute to its work (resolutions 3154 (XXVIII) and 41/62);(أ) ينبغي للحكومات الراغبة في المشاركة في اللجنة العلمية أن تكون قادرة على المساهمة في أعمالها (القراران 3154 (د-82) و 41/62).
(b) That extending membership to China would increase the effectiveness of the Committee (resolution 41/62).(ب) إن مشاركة الصين الشعبية في اللجنة العلمية سيزيد من فعالية هذه اللجنة (القرار 41/62).
6. The Committee considers that the principal objective of membership is the contribution that can be made to the work of the Committee and re-emphasizes (see A/62/46, para. 10) that “in a spirit of effectively contributing to the work of the Committee, States members of the Committee need to field active scientists as representatives, alternates and advisers, so that the Committee could fulfil its mandate as set out in General Assembly resolution 913 (X). In this regard, essential elements for the Committee were: sustainable knowledge on a broad range of issues in the field of radiation levels and effects; the capability to compile, prepare and evaluate scientific reports; competent assessment of draft scientific documents; and capability to summarize and synthesize the material for the Assembly, the scientific community and the public”.6 - وتعتبر اللجنة أن الهدف الرئيسي من الانضمام إلى عضويتها هو في المساهمة التي يمكن تقديمها إلى أعمالها، وهي تعيد التشديد على أنه (انظر A/62/46، الفقرة 10) ”ينبغي للدول الأعضاء في اللجنة، من منطلق المساهمة بفعالية في أعمال اللجنة، إيفاد علماء نشيطين كممثلين ومناوبين ومستشارين حتى تتمكن اللجنة من الوفاء بولايتها بحسب ما هو منصوص عليه في قرار الجمعية العامة 913 (د-10). وفي هذا الصدد، اعتبرت اللجنة أن العناصر الرئيسية التي يجب توافرها هي امتلاك معارف متعمقة عن الطائفة الواسعة من المسائل المتعلقة بمستويات الإشعاع وآثاره؛ والقدرة على تجميع التقارير العلمية وإعدادها وتقييمها؛ والمقدرة على تقييم الوثائق العلمية بكفاءة وصياغتها؛ والقدرة على تلخيص المواد وتوليفها لتقديمها إلى الجمعية العامة والأوساط العلمية وعامة الناس“.
7. With the resurgence of nuclear power, global concerns about nuclear weapons and significantly increasing radiation exposure of the world’s population, the Committee does recognize the reasons why States desire to be members.7 - ومع ازدياد القوة النووية ومشاعر القلق إزاء الأسلحة النووية وارتفاع مستوى تعرض سكان العالم للإشعاع، تدرك اللجنة تمام الإدراك أسباب رغبة الدول في الانضمام إلى عضويتها.
The Committee would like to respond to that desire while maintaining quality, scientific integrity and efficiency.وتود اللجنة تلبية هذه الرغبة مع الاحتفاظ بالجودة والنزاهة العلمية والفعالية.
The Committee is developing evaluation criteria reflecting the foregoing elements, the availability of expert scientists in the fields of the Committee’s work and (for present States members of the Committee) attendance and participation at Committee sessions, contributions to work of the secretariat and contributions in kind.وهي في صدد وضع معايير تقييم تبين المؤهلات الآنفة الذكر ومدى توافر العلماء الخبراء في مجالات عملها ، وتبين، بالنسبة للدول الأعضاء حاليا فيها، معدل حضورها دورات اللجنة ومشاركتها فيها، وما قدمته من مساهمات إلى عمل أمانتها ومن تبرعات عينية.
The criteria would be applicable, as far as possible, to both existing and potential future members.وستطبق هذه المعايير، على قدر الإمكان، على الدول الأعضاء الحالية والدول التي يحتمل أن تصبح أعضاء في المستقبل.
8. The Committee suggests that the maximum number of members should remain at about the present number, in order that the scientific quality, effectiveness, and efficiency of the Committee are not compromised.8 - وتقترح اللجنة أن يبقى عدد الأعضاء الأقصى على ما هو عليه الآن تقريبا، وذلك لعدم إضعاف عمل اللجنة من حيث الجودة والفعالية والدقة العلمية.
However, this should not be seen as a constraint, in itself, to consideration of new members.غير أنه ينبغي عدم اعتبار ذلك عقبة بحد ذاتها، تحول دون النظر في قبول أعضاء جدد.
9. The Committee therefore offers two proposals.9 - وبالتالي، تقدم اللجنة مقترحين.
The first is to replace some existing States members of the Scientific Committee with new permanent members (the Secretary-General may wish to consult with existing members that have not been attending the Committee’s sessions regularly on their interest in continuing to be members, with a view to their replacement with other interested States).أولهما يقضي باستبدال بعض الدول الأعضاء الحالية في اللجنة العملية بأعضاء جدد (قد يرغب الأمين العام في سؤال الدول الحالية التي لا تحضر بشكل منتظم دورات اللجنة عن مدى اهتمامها بمواصلة عضويتها فيها، وذلك لكي تحل محلها دول أخرى ترغب في الانضمام إلى هذه العضوية).
The second proposal would be to designate some member States with permanent status and a number of others with rotating status.أما المقترح الثاني، فيقضي بمنح بعض الدول الأعضاء صفة العضوية الدائمة وبمنح عدد آخر منها صفة الأعضاء المناوبين.
Selection of the member States, in either case, should rest upon the aforementioned evaluation criteria.إلا أنه ينبغي في كلتا الحالين أن يجري اختيار الدول الأعضاء في ضوء معايير التقييم المذكورة آنفا.
10. The Committee recognizes that the General Assembly will make the final decision and appreciates the opportunity to provide its input.10 - واللجنة على علم بأن الجمعية العامة ستتخذ القرار النهائي، إلا أنها تقدر منحها فرصة تقديم آرائها في هذه المسألة.
The report of the Scientific Committee is contained in the Official Records of the General Assembly, Sixty-third Session, Supplement No. 46 (A/63/46).() يرد تقرير اللجنة العلمية في الوثائق الرسمية للجمعية العامة، الدورة الثالثة والستون، الملحق رقم 46 (A/63/46).
International Basic Safety Standards for Protection against Ionizing Radiation and for the Safety of Radiation Sources, International Atomic Energy Agency Safety Series No. 115 (Vienna, 1996), jointly sponsored by the Food and Agriculture Organization of the United Nations, the International Atomic Energy Agency, the International Labour Organization, the Nuclear Energy Agency of the Organization for Economic Cooperation and Development, the Pan American Health Organization and the World Health Organization. Other standards are linked to the Basic Safety Standards.() معايير السلامة الأساسية الدولية للحماية من الإشعاع المؤين ولأمان مصادر الإشعاع، الوكالة الدولية للطاقة الذرّية،Safety Series ، العدد 115، فيينا، 1996، برعاية مشتركة من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومنظمة العمل الدولية، ووكالة الطاقة النووية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، ومنظمة الصحة للبلدان الأمريكية، ومنظمة الصحة العالمية. وثمة معايير أخرى مرتبطة بمعايير السلامة الأساسية.
The first of two volumes of the 2006 report was eventually published in July 2008; the second volume is now envisaged to be published at the end of 2008. The 2008 report will not be published before 2009.() إن المجلد الأول من المجلدين الاثنين لتقرير عام 2006 نُشر في نهاية الأمر في تموز/يوليه 2008؛ ومن المقرر الآن أن يُنشر المجلد الثاني بنهاية عام 2008. ولن يُنشر تقرير عام 2008 قبل عام 2009.
See International Atomic Energy Agency resolution GC(51)/RES/11 of 21 September 2007.() انظر قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية GC(51)/RES/11 المؤرخ 21 أيلول/سبتمبر 2007.
Pakistan’s nominated scientist did not attend; a minister from its Permanent Mission to the International Organizations in Vienna observed the session.() لم يحضر العالم الذي رشحته باكستان فحضر سفير من بعثتها الدائمة لدى المنظمات الدولية بصفة مراقب.
It should be noted that: (a) the Scientific Committee has engaged in official collaboration with Belarus and Ukraine to assist in work on the Chernobyl accident and experts from those two States have participated in the relevant technical discussions at several past sessions; and (b) scientists from some States that are not members of the Committee regularly participate as members of delegations of States members of the Committee. Moreover, for the observer countries themselves, observer status may provide many of the same benefits as full membership (for example, interaction with world-class experts at the annual sessions, ensuring key national data are not overlooked and participation in the technical discussions).() تجدر الإشارة إلى ما يلي: (أ) أقامت اللجنة العلمية علاقات تعاون رسمية مع أوكرانيا وبيلاروس لكي تساهما في الأعمال المضطلع بها بشأن حادثة تشيرنوبيل؛ وشارك خبراء من هاتين الدولتين في النقاشات التقنية التي تناولت هذه الحادثة في عدة دورات سابقة؛ (ب) يشارك علماء منتمون إلى بعض الدول غير الأعضاء في اللجنة مشاركة دورية كأعضاء في وفود الدول الأعضاء في اللجنة. وعلاوة على البلدان المراقبة بحد ذاتها، يمكن أن يكون لمركز المراقب العديد من المزايا نفسها الممنوحة للأعضاء (منها على سبيل المثال، التحاور في الدورات السنوية مع خبراء مشهود لهم بكفاءتهم عالميا، والتأكد من عدم إغفال البيانات الوطنية، والمشاركة في النقاشات التقنية).
------
A/63/478A/63/478
A/63/478A/63/478
08-54731 1620 08-54729
17 08-5473108-54729 21
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/63/478A/63/478
General Assemblyالجمعية العامة
Distr.Distr.
: General: General
13 October 200813 October 2008
Original: EnglishArabic Original: English
08-54731 (E) 201008211008 211008 08-54729 (A)
*0854731**0854729*
<>N0854731E<><>N0854729A<>
<>A/63/478<><>A/63/478<>
<><><><>